المشهد اليمني الأول

في الجمعة الأولى من شهر رجب دخل أهل اليمن الإسلام ومن ذلك التاريخ و حتى اليوم يتخذ اليمنيون الجمعة الأولى من رجب عيداً دينياً يُعبِّرون فيه عن حمدهم وشكرهم لله تعالى على نعمة الإسلام .

ويجد اليمنيون في عيد جمـعة رجب مناسبة خاصة ذات نكهة مميزة نقلتهم نقلة نوعية من الكفر والشرك والإلحاد إلى عبادة الواحد الأحد , فهي بالدرجة الأساس مناسبة خاصة بهم بخلاف عيدي الفطر والأضحى فهما عيدان لجميع المسلمين بينما عيد جمعة رجب خاصة بأهل اليمن , يحتفى به اليمنيين في مناطق متعددة من اليمن وفي جميع المحافظات .

اليمنيين جعلوا اول جمـعة في رجب عيداً يحتفلون به كما يحتفلون بالأعياد من لبس الثياب الجديد وتبادل الزيارات وزيارة الأرحام مع اعطائهن النقود الرمزية ابتهاجاً بتلك الذكرى الجميلة .

تُرافق الاحتفال بذكرى دخول الإسلام إلى اليمن طقوس متوارثة منذ مئات السنين تختلف من محافظة الى أخرى ففي محافظة صنعاء والتي لديها العديد من مظاهر الاحتفاء قبل حلول شهر رجب الحرام حيث تبدأ الاستعدادات للاحتفاء بالعيد لتجهيز مستلزمات العيد وحاجياته ومتطلباته.

” 26سبتمبرنت” التقت بالحاجة فاطمة أحمد والتي حدثتنا عن المناسبة قائلة “كان اهل صنعاء يحتفلون بجمعة رجب كل عام حيث كنا نتسوق قبل دخول شهر رجب لشراء الملابس الجديدة وجعالة العيد وحلوياته وكعك العيد ,وبعدها نبدأ بتنظيف البيوت وغسلها وإعادة ترتيبها وتجهيز الغرف الخاصة باستقبال الزوار الوافدين للزيارة والتهنئة والصلة.

وفي ليلة الجمـعة نقوم بعجن الحناء والخضاب وأدوات ومستلزمات النقش للفتيات الصغيرات ويذهب الرجال والأطفال إلى الحمامات البخارية للاستحمام والتهيؤ لاستقبال العيد كمظهر أيضا من مظاهر الابتهاج والفرح والتي لا تختلف عن مظاهر عيدي الفطر والاضحى المباركين.

وتضيف الحاجة فاطمة “في يوم العيد يلبس الجميع الملابس الجديدة ويتجه الآباء والأطفال للسلام وزيارة أرحامهم اللاتي يكونوا في استقبالهم. وبعدها يذهبون لحضور خطبة الجمعة التي تتحدث عن المناسبة في جميع المساجد وصلاة الجمعة.

وتشير الا ان هذه المظاهر بدأت تتلاشى بسبب الأوضاع الاقتصادية والظروف الصعبة الذي يعيشها اليمنيون بسبب العدوان والحرب.

بدورها تقول الحاجة ام محمد بان هذه المظاهر والطقوس لم تعد موجودة بأكملها بسبب الظروف التي نمر بها الا انه مازال لجمعة رجب نكهة خاصة في قلوبنا جميعاً فانا في جمعة رجب ادعو بناتي واولادي ونسائهم واولادهم ونجتمع جميعا على مأدبة الغداء وفي العصر نجتمع في جلسة مقيل تستمر الى وقت متأخر من الليل وتكون هذه الجمعة مختلفة عن غيرها من الأيام ولها خصوصيتها ونكهتها الخاصة .