المشهد اليمني الأول

اطلع فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى على الجهود المبذولة لإعداد الأدلة والآليات المساندة لتنفيذ خطة العام 2021 وإعداد خطة المرحلة الثانية 2021 ــ 2025 للرؤية الوطنية.

وخلال الاجتماع الذي ضم عضو السياسي الأعلى محمد النعيمي ومدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد حامد ونواب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد والخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والشؤون الاقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد أبو لحوم، أكد الرئيس المشاط أهمية الخطوات المنجزة والمتمثلة في الإسهام بالارتقاء بعملية التخطيط في مختلف مؤسسات الدولة.

وأشاد بالجهود التي بٌذلت في إنجاز الخطط التنفيذية المعبرة عن الخطة العامة للدولة وفقاً للأولويات المقرة.

وشدد الرئيس المشاط على أهمية المضي قدماً بدراسة نوع التمويل الممكن للمشاريع المقرة والاهتمام بالخدمات التي تٌقدم للمواطنين.

وقال “ينبغي عدم الاستسلام للعدوان والحصار، وأن اليمن لن يتقدم إلا بإرادة أبنائه، من خلال التخطيط والتنفيذ السليم الذي يخضع للمتابعة والتقييم، وفقاً لأسس علمية ومنهجية تسهم في تطوير الأداء الكلي للدولة وجودته”.

واستمع الرئيس المشاط إلى تقرير موجز عن المعايير المعدة التي من شأنها دعم ومساندة تنفيذ الخطط وتكاملها وضمان الانتقال بالوضع لما هو أفضل على مختلف المستويات.

كما اطلّع فخامة الرئيس على مشروع دليل التخطيط التنموي الاستراتيجي ومعايير المتابعة والتقييم والجوانب التي ينبغي تحسينها، لما من شأنه العدالة وعدم الإجحاف في حق الجهات، والعمل على ضمانة التنفيذ السليم والإعداد الحكيم للخطط مستقبلاً وفي مقدمتها خطة المرحلة الثانية الإستراتيجية 2021 ـ2025 وفق الأولويات والموجهات العليا.

ووجه الرئيس المشاط باستمرار العمل بنفس الوتيرة، لمواجهة التحديات لتنفيذ خطط الدولة، وتوفير المتطلبات الأساسية لإنجاحها بالتوازي مع بناء القدرات بالصورة اللازمة التي تواكب التنفيذ ودعم هذا المسار من قبل الجميع.

وبارك المستوى الذي وصل إليه مستوى التخطيط لدى مختلف الجهات وحثها على مضاعفة الجهود في مرحلة التنفيذ والعمل بكل السبل وبحث كل البدائل لتوفير الإمكانيات المطلوبة.

وقال” نؤكد إن الطموح كبير في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، التي تمثل المشروع الوطني الجامع الذي يؤسس لمستقبل اليمن”.

وقد استمع الحضور إلى توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى للمرحلة المقبلة .. مشدداً على ضرورة تكامل الجهود على كل المستويات.

حضر الاجتماع أمين سر المجلس السياسي الأعلى القائم بأعمال الوحدة الفنية للمتابعة والتقييم للرؤية الوطنية بمكتب الرئاسة الدكتور ياسر الحوري ونائب وزير الإدارة المحلية رئيس وحدة الرؤية الوطنية بالوزارة قاسم الحمران ورئيس الوحدة التنفيذي بمكتب الرئاسة قاسم الحوثي.