المشهد اليمني الأول

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في كلمته بمناسبة الذكرى السنوية للقادة الشهداء، إن الجيش اليمني اليوم في موقع متقدم، والصراخ يتعالى من الطرف الآخر في مارب بسبب التقدم هناك.

وأشار نصرالله الى أن صمود اليمنيين وتحملهم للحصار والآلام والقصف دفع العالم الساكت لإصدار بيانات يومية للدفاع عن السعودية المعتدية.

وقال السيد نصر الله “الصادقون الصامدون في اليمن سيجنون ثمار صمودهم، والقلق من اليمنيين هو في السعودية وكيان العدو ، مضيفاً: أي دعوة لوقف الحرب على اليمن إيجابية، والإخوة في اليمن على حذر وهذا الأمر طبيعي ومطلوب

وأكد إن “تطورات كبيرة تحصل في المنطقة والعالم بعد رحيل الرئيس الأميركي دونالد ترامب غير مأسوف عليه، ووصول إدارة أميركية جديدة، ولبنان جزء أساسي في المنطقة وهو يتأثر بكل ما يجري فيها”.

وعن إعلان واشنطن وقف دعمها للحرب على اليمن، اعتبر السيد نصر الله أنها “خطوة إيجابية وقد جاءت نتيجة صمود اليمنيين، والجيش اليمني واللجان الشعبية في موقع متقدم في كل الجبهات، وأيضاً نجد أن القلِق هو السعودي والإسرائيلي”.

وعن الملف السوري، قال إن “حديث الأميركيين أن مهمتهم لم تعد تشمل حماية النفط في سوريا ترافق مع إعادة إحياء داعش”، مؤكداً أن “من هزم داعش سابقاً سيلحق الهزيمة به مجدداً، وأي عمل بمواجهته يجب أن يكون هجومياً لا دفاعياً”.

وحيال صفقة القرن، قال السيد نصر الله أن “لا أحد يتحدث اليوم عن الصفقة التي يبدو أنها انتهت أو باتت في حالة تراجع، وتلفظ أنفاسها نتيجة صمود الشعب الفلسطيني والقيادات الفلسطينية ومحور المقاومة”.

أما حول تطبيع الدول العربية مع الاحتلال الإسرائيلي، فأكد أن “موقف الشعبين المصري والأردني نموذج واضح لرفض التطبيع وهو ينسحب إلى باقي الشعوب، ودول عربية وإسلامية كالجزائر وتونس وباكستان وغيرها ما زالت صامدة ومتمسكة برفضها للتطبيع”.

وأكد أن “أصحاب الأوهام كحكام السودان سيكتشفون أن التطبيع مع “إسرائيل” لن يحل مشاكلهم الاقتصادية”، لافتاً إلى أن “الإسرائيليين يعطون موضوع التطبيع أكثر من حجمه، والجيوش الالكترونية لا تعبر عن مزاج الأمة ومزاج الشعوب”.

هذا ولفت السيد نصر الله إلى أن “إسرائيل لم تلتزم يوماً بالقانون الدولي ودمرت مدناً وقتلت المدنيين في كل حروبها، وأقول لرئيس الأركان الإسرائيلي إننا لا نبحث عن مواجهة ولا عن حرب، ولكن إن فرضتم حرباً سنخوضها، وإذا ضربتم مدننا سنرد بالمثل، وإذا استهدفتم قرانا سنقصف مستعمراتكم، وفي أي حرب مقبلة ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية ما لم تعرفه منذ قيام إسرائيل”، مشيراً إلى أن “لا أحد يضمن ألا تتدحرج “الأيام القتالية” إلى حرب واسعة”.

فيديو

المقالة السابقةقوى العدوان تحتجز النازحين داخل مخيم السويداء في مأرب
المقالة التاليةمع اقتراب الجيش واللجان.. حالة غير مسبوقة من الفوضى والاضطرابات داخل مدينة مأرب وعمليات نهب تسود المدينة