المشهد اليمني الأول

أكد أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الانسانية والتعاون الدولي عبدالمحسن طاووس ان حجم التمويلات المطلوبة من المانحين للاحتياجات الطارئة لهذا العام 2021م حوالى 3 مليارات و500 مليون دولار في مجالات الضرورية والخدمات الصحية والأمن الغذائي والمياه والصرف الصحي.

وأشار في تصريح صحفي إلى ان حجم التمويلات التي قدمها المانحين في العام الماضي 2020م لم تتجاوز مليار و700 مليون دولار مثل نحو 56٪ من الاحتياج الفعلي.

ولفت الطاووس الى ان مجلس الشؤون الإنسانية يعمل حالياً مع الجهات والوزارات المعنية على تحديد الاحتياجات الإنسانية الطارئة في جانب الأمن الغذائي وغيرها من الخدمات التي لها علاقة مباشرة بحياة المواطن اليمني والتخفيف كم المعاناة التي سببها استمرار العدوان والحصار.

واضاف : ” كان العمل في الماضي يتم عبر مشاريع ارتجالية تقدمها المنظمات واغلبها لم تكن مواكبة او ملامسة للاحتياجات الفعلية لكننا حرصنا هذا العام على تحديد الأولويات بشكل واضح والرفع بها إلى المانحين لتضمينها في خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2021م” .

وقال :” نطمح هذا العام وهو ما وجهنا به المنظمات المانحة للانتقال من الاحتياجات الطارئة إلى المساعدات التنموية المستدامة التي تمكن المواطن اليمني من خلق فرص عمل وتحسين سبل معيشته.. مؤكداً أن المواطن اليمني قادر على الاعتماد على نفسه اذا ماوفرت له تمويلات بسيطة جداً “.