المشهد اليمني الأول

ناقش لقاء موسع في محافظة عمران أفق توسيع قنوات التواصل لعودة المخدوعين في مارب إلى حضن الوطن.

وفي اللقاء الذي حضرة رئيس الاستخبارات العسكرية ورئيس مصلحة القبائل وعدد من مشائخ ووجهاء محافظة عمران، أكد رئيس الاستخبارات العسكرية اللواء عبدالله الحاكم أن الصراخ والعويل الأمريكي على مأرب دليل واضح على دور واشنطن في العدوان على اليمن.

وأشار اللواء الحاكم الى ان العدو يدرك ان الروابط والعادات والأعراف اليمنية تتيح فرصة كبيرة لأبناء المجتمع لتصحيح اخطائهم والعدو يستفيد من هذه الميزة ويجند عناصر يمنية لتفيذ مخططاته.

وجدد رئيس الاستخبارات العسكرية التأكيد على الحرص بتوسيع قنوات التواصل مع المخدوعين والمغرر بهم في صف العدوان مشيراً الى انها  فرصة أخيرة وواجب الجميع لعودة من جند نفسه مع العدو بين أهله وقبائله بترحاب.

وأضاف اللواء الحاكم “هذه الخطوة تأتي أيضا في سياق إتمام القبيلة لدورها والحرص على بياض صفحتها”.

الشيخ حنين قطينة رئيس مصلحة شئون القبائل أكد أن اللجنة المكلفة بمحافظة عمران قد بدأت لتركيز العدو عليها بشكل كبير ويجب على أبناء المحافظة فهم هذا جيدا

وجدد قطينة التأكيد لحرص القيادة على العفو عن المغرر بهم والتواصل مع المخدوعين من منطلق القوة الميدانية والأفضلية للجيش واللجان الشعبية، مضيفاً: المستفيد الأول والحقيقي من هذا التوجه هو من ضلله العدو واستماله الى صفه هو من سيجتمع بأهله ويسكن في داره ويزرع أرضه