المجلس الأعلى للشؤون الانسانية والتعاون الدولي يحذر من اتخاذ المدنيين دروعا بشرية بمأرب ويؤكد استعداده لاستقبال النازحين

116

المشهد اليمني الأول

وقف المجلس الاعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الانسانية والتعاون الدولي امام تسارع الاحداث الميدانية في مدينة مأرب، وما تسببت من موجه نزوح الاسر والتي عبرت عنها البيانات الدولية عن قلقها إزاء تصاعد حركة النزوح وما ستعانيه هذه الأسر، بعد ان استخدم تحالف العدوان ومرتزقته المدنيين كدروع بشرية بهدف وقف تقدم الجيش واللجان الشعبية.

وفي هذا الصدد عبر المـجلس الاعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الانسانية والتعاون الدولي عن أسفه البالغ لإصرار مليشيات حزب الاصلاح وتحالف العدوان استخدام المدنيين كدروع بشرية وعدم فتح ممرات انسانية آمنة لعبور المدنيين ومحاولة استخدامهم كورقة ضغط امام المجتمع الدولي والمنظمات بهدف وقف تقدم الجيش واللجان الشعبية وتحرير المدينة.

وحمّل المـجلس الأعلى تحالف العدوان ومرتزقته المسؤولية الجنائية حالة تعرض المدنيين لأي ايذاءات قد تلحق بهم جراء اتخاذهم دروعا بشرية عبر وضعهم بمخيمات بمناطق عسكرية تدور فيها اشتباكات بأطراف مدينة مأرب.

وطالب المـجلس المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان التدخل لوضع حد “لممارسات تحالف العدوان ومرتزقته، وتجنيب المدنيين والنازحين ويلات وتبعات المعارك وعدم التمترس خلفهم او استخدامهم كدروع بشرية وفتح ممرات آمنة لخروجهم وتأمينهم.

واكد المجلس بأنه يتابع الوضع عن كثب ويجري كافة الاستعدادات اللازمة لاستقبال كافة الاسر النازحة من مدينة مأرب وتوفير جميع الاحتياجات اللازمة لهم.

ودعا المجلس كافة المنظمات الدولية الى تكثيف الجهود والعمل مع المجلس الأعلى في سبيل توفير كافة الاحتياجات الغذائية والإيوائية اللازمة في هذا الشأن.

صادر عن المجلس الاعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الانسانية والتعاون الدولي.
صنعاء- 18 فبراير 2021م

المقالة السابقةنائب رئيس هيئة الأركان العامة الموشكي: الجيش واللجان وقبائل مأرب يخوضون معركة مفصلية ذات أهمية استراتيجية
المقالة التاليةمعركة كسر العظم بالطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية بالعمق السعودي