المشهد اليمني الأول

كشف العميد عبدالغني الزبيدي الخبير العسكري اليمني، عن الهدف من التصعيد الواسع بالطائرات المسيرة في العمق السعودي، موضّحا بأن السعودية ومن ورائها الولايات المتحدة، تسعى لكسر إرادة الشعب اليمني، ولا يوجد ما يسمى بتصعيد، بل بمعركة كسر العظم، وأن اليمن يدافع عن حقه ويقوم بالرد الطبيعي.

وأشار العميد عبدالغني الزبيدي قائلاً:”نحن لا نتحدث عن تصعيد بل نتحدث عن معركة كسر العظم، إن السعودية ومن ورائها الولايات المتحدة الأمريكية، والكثير من الدول الأوروبية التي كانت تبيع الاسلحة إلى السعودية، ولا تزال تراهن على كسر إرادة الشعب اليمني”.

وأكّد العميد عبدالغني الزبيدي:”إن الشعب اليمني اليوم، يقوم بكسر تلك الغطرسة، وتلك القوة الجبّارة التي كانوا يمتلكونها، فعندما ندافع عن حقنا، ونقوم بالرد الطبيعي، فذلك لا يعني أننا نصعّد، بل نحن نقوم بعملية ردّ ، وهذه العملية وصلت إلى مرحلة “توازن الردع الاستراتيجي”، إلا أنها تكون في المحصلة الأخيرة، كردّ طبيعي على استمرار العدوان، والغارات، والحصار الجوي المفروض على اليمن”.

وكان قد صعّدت القوات المسلحة من عملياتها الواسعة في العمق السعودي، حيث استمرت القوات الجوية والصاروخية بتوجيه ضربات بالصواريخ والطائرات المسيرة للعديد من المناطق العسكرية السعودية في أبها وجدة و خميس مشيط، واشترطت صنعاء لإيقاف ضرباتها الجوية ايقاف العدوان السعودي عليها، ورفع الحصار المفروض على البلاد.

فيديو