المشهد اليمني الأول

تدين منظمة انتصاف لحقوق المرأة والطفل استمرار جرائم تحالف العدوان السعودي الأمريكي ومرتزقته حيث أصيبت امرأة بجروح نتيجة قصف مدفعي لمرتزقة العدوان استهدف منازل المواطنين وذلك يوم الخميس الموافق 18 فبراير 2021م في قرية الثيل- مديريه مستبأ التابعة لمحافظة حجة.

وهذا هو ما يعد انتهاكا جسيما للقانون الدولي الإنساني و الذي يجرم استهداف المدنيين الأبرياء باي شكل من الاشكال ، كما ان الطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجرائم و العدد المريع للضحايا يؤكد تعمد قوات التحالف السعودي لانتهاك مبادئ و قواعد القانون الدولي الإنساني منها مبدأ الإنسانية ، و مبدأ التمييز و مبدأ التناسب و هو ما جعل هذه الجرائم ترقى لجرائم حرب و ضد الانسانية و امتدادا لسلسة جرائم الحرب و الإبادة التي يرتكبها تحالف العدوان للعام السادس على التوالي في اليمن .

كما تحمل منظمة انتصاف السعودية وتحالفها المسؤولية عن كُل الجرائم التي تستهدف المدنيين وتطالب بالتحقيق والمُساءلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم ، كما تحمل منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية صمتها المخزي وتنصلها عن واجباتها مما شجع التحالف السعودي على الإستمرار في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق المدنيين في اليمن

و تجدد مُناشدتها للمُجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني المظلوم وإدانة الجرائم المروعة المرتكبة من قبل التحالف السعودي والضغط على منظمة الأمم المتحدة وتحديداً مجلس الأمن للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين وإيقاف الحرب وجميع أشكال العدوان ، كما نجدد دعوتنا إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم والمجازر المُرتكبة من قوات التحالف بحق المدنيين العزل.
————————
صادر عن منظمة انتصاف لحقوق المرأة و الطفل
صنعاء- الجمهورية اليمنية
19/فبراير/2021م.

المقالة السابقةلقاء موسع بإب يقر آلية عملية للتحشيد ورفد الجبهات والتحرك الفاعل والمؤثر خلال المرحلة الراهنة
المقالة التاليةالكشف عن مصير معتقلين يمنيين احتجزتهم الإمارات في إرتيريا وحضرموت