المشهد اليمني الأول

عُقد في محافظة ذمار، الأحد، اللقاء موسع يجمع مشائخ ووجهاء محافظتي ذمار والبيضاء ورئيس الاستخبارات العسكرية اللواء عبدالله الحاكم ورئيس الهيئة العامة لشئون القبائل تحت شعار الوطن يتسع للجميع.

وخلال اللقاء شدد اللواء عبدالله الحاكم رئيس الاستخبارات العسكرية على ضرورة توحيد وتظافر الجهود لتنسيق عودة المخدوعين بما يرضي الله ويزكي نفوسنا.

وقال الحاكم: مع اقتراب تحرير محافظة مارب يجب أن نكون بمستوى الرحمة لمن انخرط في صفوف العدوان وتسهيل عودتهم بدلاً من استخدامهم من قبل دول العدوان وقود حرب لهم.

واعتبر أن محافظتا ذمار والبيضاء تعتبران ملتقى للمحافظات الجنوبية والشرقية وممراً لعبور المرتزقة إلى محافظة مارب أو عودة المخدوعين إلى محافظاتهم

وأضاف: مهما انخرط المرتزقة في صفوف العدوان ليس لهم مجال إلا العودة إلى صف الوطن ويكفي ست سنوات من العدوان خاصة وأن الأحداث في مارب في أشدها

وتابع قائلا إن: مد يد العمالة للغزاة جعل اليمن مطمع لأمريكا وإسرائيل وعملائهم الأمر الذي جعلهم يستخدمون مؤامراتهم العسكرية والاقتصادية والسياسية وحتى القبلية.

وأشار الحاكم إلى أن العملاء من حزب الإصلاح يستخدمون أساليب التفكيك للمجتمع سواء في الشمال أو الجنوب بطرق منظمة ومدروسة إما إعلامية أو دينية أو اجتماعية، مؤكدا أن الانتصار على أساليب العدوان والمرتزقة هو العمل على صون أرضنا بوعي وبصيرة وأيضا صون الإنسان بحماية وعيه وبصيرته وحمايته وتأمينه

وقال رئيس الاستخبارات العسكرية الحاكم: نعيش بفضل الله في مناطقنا بكل حرية وأمن وأمان رافعين رؤوسنا بعزة وكرامة في الوقت الذي فيه يعيش المرتزقة حالة من الذلة والانحطاط وعدم الحرية، مضيفا: من عاد فله الأمن والأمان ونضمن له كل حريته وكرامته بما يحافظ الأمن للجميع.

وأكد الحاكم أن هناك انتصارات عظيمة وتقدمات كبيرة لجميع المسارات العسكرية وما على المرتزقة إلا العودة إلى أهاليهم ويستغلوا قرار العفو العام.

من جهته أكد محافظ محافظة ذمار محمد ناصر البخيتي أنه مع مؤامرات دول العدوان في حصار الشعب اليمني ومنع سفن المشتقات النفطية علينا رفد الجبهات بالمال والنفس لتحرير حقول النفط والغاز.

ودعا البخيتي الجميع إلى الخروج يوم غد في وقفة احتجاجية لإعلان النفير لتحرير محافظة مارب وفتح باب التبرعات والتجنيد، مؤكدا العمل على تشكيل لجان فرعية في مختلف المديريات لإعلان النفير العام وجمع التبرعات لدعم وإسناد جبهات القتال وتحرير محافظة مارب.

وخاطب البخيتي المخدوعين قائلا: في هذا اللقاء بحضور القيادات العسكرية والأمنية ومشائخ اليمن نقول لأولئك المغرر بهم عودوا إلى صف الوطن وأنتم في وجيهنا ووجيه كل الحاضرين، عودوا إلى صف الوطن وهناك الكثير يعود واغتنموا الفرصة وليس عيباً أن يتراجع الشخص عن خطأه.

بدوره قال رئيس الهيئة العامة لشئون القبائل حنين قطينة خلال اللقاء: علينا واجب ديني ووطني لتحرير محافظة مارب ويجب علينا توعية المخدوعين الذين في صفوف الغزاة لعودتهم إلى صف الوطن.

وأكد رئيس الهيئة العامة لشئون القبائل العمل كلجنة مشتركة مع الأمن والدفاع لتسهيل عودة المخدوعين وفتح باب العودة لهم بكل الوسائل وكافة التسهيلات. منوهاً إلى أن محافظتي ذمار والبيضاء تعتبران مداخل المحافظات الحرة لتسهيل عودة المخدوعين، مضيفا يجب علينا تنسيق عودة المخدوعين ولدينا اتصالات مع عدد من المخدوعين الذين يريدون العودة إلى صف الوطن.

بدوره قال عضو لجنة المصالحة الوطنية محمد حسين المقدشي: إن اليمن يخوض آخر معارك معاقل المرتزقة والخونة، معتبرا أن الخونة والمرتزقة يعيشون حالة تخبط وعصابات ليس لديهم قيادة واحدة، مضيفا أن محافظتي ذمار والبيضاء ستكونان في الصدارة لتنسيق عودة المخدوعين.

5500 3562 medium