المشهد اليمني الأول

أفادت مصادر متعددة عن وصول مجموعة من قيادات حزب الاصلاح الاخواني الى مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة قادمة من مأرب.

وبحسب المصادر فإن ثلاثة من أبرز القيادات التي كانت تتولى ملفات اجتماعية وسياسية بمدينة مارب وصلت قبل ظهر اليوم الى شبوة حيث يتوافد اليها كوادر الإصلاح (الاخوان المسلمين) من مرتزقة السعودية منذ عدة أسابيع بعد أن تكفلت قيادة الحزب بتوفير المساكن الخاصة بتلك القيادات.

وربطت المصادر تجمع قيادات الإصلاح الاخواني ونزوحها السري الى شبوة بما يجري في مارب إضافة الى أن قيادة الإصلاح اتخذت قراراً باعتبار مدينة عتق المركز الرئيسي للحزب خلال الفترة المقبلة وكان ذلك بالتنسيق مع الخائن علي محسن الأحمر المتواجد في السعودية.

وسبق لقبائل شبوة أن حذرت من مخططات الاصلاح في المحافظة وأكدت رفضها هيمنة الحزب على قرار المحافظة خاصة مع استمرار حشد اتباع الحزب وعناصره الى المحافظة وتكرار ما حدث في مأرب من اقصاء وهيمنة واستحواذ على الإيرادات وممارسة القمع الأمني الذي سيطال كل من يقف بوجه الاصلاح وقياداته وكوادره.