المشهد اليمني الأول

أفادت مصادر ان المواجهات الميدانية التي تخوضها قوات الجيش واللجان الشعبية ضد قوى العدوان والإرتزاق في عدد من الجبهات والمحاور بمحافظة مأرب لازالت متواصلة حرر أبطال والجيش واللجان الشعبية على اثرها قرية آل زبع في مديرية رغوان بعد مواجهات عنيفة سقط خلالها العشرات من مرتزقة العدوان بين قتيل وجريح.

تحدثت مصادر عسكرية عن الانفجار الذي هز مدينة مأرب، وتشير إلى أن “مصدره المنطقة العسكرية الثالثة”.

وأكدت المصادر الخميس، بأن “الانفجار الذي هز مدينة مأرب مصدره المنطقة العسكرية الثالثة”.

وقالت إن “ضربة صاروخية استهدفت اجتماعاً عسكرياً لقادة وضباط التحالف السعودي في المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب شرق اليمن”.

كما لفتت المصادر إلى أن “الضربة الصاروخية على المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب كانت دقيقة وخلفت قتلى وجرحى في صفوف قادة قوات التحالف السعودي”.

وفي سياق متصل، أحبطت قوات الجيش واللجان الشعبية هجوما واسعا لمرتزقة العدوان بإتجاه منطقة الزور الواقعة في الضفة الغربية لسد مأرب، حيث حاول مرتزقة العدوان إستعادة مواقع خسروها خلال الايام الماضية.

وأوضحت مصادر ميدانية ان الجيش واللجان دمرت ست مدرعات وآليات للمرتزقة وأجبرتهم على التراجع بعد تكبيدهم قتلى وجرحى.

وشهدت جبهة الجدافر الواقعة في الصحراء الرابطة بين محافظتي مأرب والجوف مواجهات عنيفة تمكنت خلالها قوات الجيش واللجان من تحرير سلسلة من التباب والمرتفعات الإستراتيجية وقتل وأسر العشرات من مرتزقة العدوان.

واستهدفت القوة الصاروخية تجمعات لمرتزقة العدوان في معسكر صحن الجن شرق مدينة مأرب ،محققا إصابات مباشرة حيث سمعت دوي الإنفجار من داخل المعسكر.

وشن طيران تحالف العدوان السعودي ست غارات استهدفت مناطق متفرقة من مديريتي مدغل وصرواح.