المشهد اليمني الأول

طالب رئيس المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية عبد المحسن طاووس اليوم الاثنين، الأمم المتحدة بتوفير ممرات آمنة لخروج النازحين من مدينة مارب بدلا من التباكي عليهم في وسائل الإعلام.

وأكد طاؤوس عن استعداد المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية لإيواء النازحين وتوفير احتياجاتهم، لافتًا إلى أن بعض المنظمات سحبت نازحي صرواح ومدغل ورغوان إلى محافظة مارب وجعلوا منهم دروعا بشرية.

وأضاف طاووس أن المجلس جاهز لاستيعاب كل النازحين من مأرب سواء كانوا من أبناء المحافظة أو من خارجها.

من جانبه قال محافظ مأرب الشيخ علي طعيمان إن هناك معلومات وصلتنا باحتجاز النازحين في محافظة مأرب من قبل مرتزقة العدوان ولم يسمح لهم بالخروج”، موضحًا أن هناك 40 أسرة نازحة وصلت إلى صنعاء ونحن على تنسيق كامل مع كل المسؤولين في صنعاء لتقديم ما يلزم لإخواننا النازحين.

يأتي ذلك في ظل المحاولات اليائسة التي يقوم بها مرتزقة تحالف العدوان والاحتلال باستخدام النازحين في أطراف مدينة مارب كدروع بشرية لمنع الجيش واللجان من تحرير مدينة مارب الذي بات قاب قوسين أو أدنى.