المشهد اليمني الأول

شهدت مدينة مأرب، فجراليوم الإثنين، معارك شرسة بين قوات الجيش واللجان الشعبية من جهة، وبين مرتزقة العدوان من السلفيين وعناصر تنظيم القاعدة من جهة أخرى.

وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب، أن قوات الجيش واللجان حققت تقدما ميدانياً وسيطرة عسكرية في بعض مناطق شمال وغرب مدينة مأرب، وكذلك تصدت لزحف كبير لمرتزقة العدوان باتجاة “جبل البلق القبلي”، وزحف أخر باتجاه منطقة “أرك” التي سيطر الجيش واللجان الشعبية عليها الأسبوع الماضي.

وأفادت المصادر، أن قوات الجيش واللجان الشعبية تقدمت باتجاه مواقع المرتزقة في البلق الأوسط والبلق الغربي المحيطة بسد مأرب، بعد تنفيذ التفاف ناجح، حيث تشهد معارك شرسة بين الطرفين.

وكشفت المصادر، أن تعزيزات كبيرة من عناصر القاعدة الارهابية قدمت من مفرق الجوبة لتعزيز عناصرهم المنهارة في البلق الأوسط.

وأوضحت المصادر، أن الاشتباكات العنيفة سمع دويها في كافة أرجاء مدينة مأرب.

هذا وشن طيران تحالف العدوان السعودي اليوم 23 غارة على مناطق متفرقة من محافظة مأرب.

وأوضح مصدر أمني أن طيران تحالف العدوان استهدفت بـ14 غارة مديرية صرواح، وشنت أربع غارات على مديرية مدغل.. إضافة الى خمس غارات على مديريتي جبل مراد والجوبة.

اتهامات متبادلة عقب الهزيمة النكرى

تتزايد وتيرة الخلافات والاتهامات المتبادلة بين فصائل مرتزقة العدوان عقب الهزائم النكرى والخسائر الفادحة التي منيوا بها في المعارك الدائرة محيط مدينة مأرب.

حيث اتهم اللواء الركن المرتزق “محسن خصروف” المدير السابق لدائرة التوجية المعنوي لقوات المرتزقة، الأحد، الإمارات بالتسبب في هزيمة مايسمى بـ “الجيش الوطني” التابع لدول العدوان في مأرب.

وأشار المرتزق خصروف، في تصريح لقناة “بلقيس” الموالية لمرتزقة تحالف العدوان، إلى أن الأموال الإماراتية لعبت دوراً في خسارة قوات تحالف العدوان للمعركة في مأرب. قائلاً “دراهم الامارات لعبت بالمعركة في مأرب وطعنت قوات التحالف في الظهر.

حصاد المرتزقة

أكدت مصادر مطلعة عن مصرع عدد من مرتزقة العدوان اليوم في المعارك الدائرة في دش الحقن والبلق بجبهتي نخلا وصرواح بمأرب.

وكان من أبرز صرعى المرتزقة، القيادي المرتزق سعد صالح الربيه نجل محافظ محافظة الضالع، والمرتزق عبدالله علي زهران الغويبي، والمرتزق عمار علي الشفلوت، والمرتزق سعيد عبدالله الشفلوت، والمرتزق علي صالح لقطم الشفلوت، والمرتزق محمد علي الشفلوت، والمرتزق ناجي علي بن طالب، المرتزق عوض بن ناجي رزقان، والمرتزق مانع علي صالح سيلان العبيدي.

المقالة السابقةوقفة لموظفي الصحة بمديرية وضرة بحجة تنديدا باستمرار القرصنة البحرية والحصار الأمريكي
المقالة التاليةأبناء ذويب بصعدة ينددون باستمرار القرصنة البحرية واحتجاز سفن النفط