المشهد اليمني الأول

الصحفية الصهيونية ميشيل ديفون تم تعيينها كمحررة للاخبار في صحيفة “خليج تايمز” الإماراتية، الناطقة باللغة الإنجليزية.

واعتبرت صفحة “إسرائيل في الخليج” شبه الرسمية، أن انضمام ديفون إلى الصحيفة الإماراتية هو أحد “ثمار السلام” الموقع بين الطرفين.

وعلقت الصهيونية ديفون على التحاقها بالصحيفة الإماراتية: “متحمسة للانضمام إلى خليج تايمز، كإسرائيلية كان من الحلم أن أعمل في دبي. شكرا على الترحيب الحار”.

وأبدى الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله استياء شديدا من تعيين الصحفية في صحيفة محلية.

وقال: “صحيفة إماراتية ناطقة باللغة الإنجليزية بإدارة تنفيذية أجنبية/آسيوية تعيّن إسرائيلية ضمن طاقم تحريرها ”

ومنذ إعلان الإمارات عن اتفاق خيانة التطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني في آب/ أغسطس الماضي، وقع الطرفان اتفاقيات تعاون مشترك في عدة مجالات فاصبحت الامارات كيان عبري بعقال اعرابي متصهين وهي التي اعتدت وغزت واحتلت اجزاء من اليمن والجزر اليمنية بمبرر تحرير اليمن من ابنائها الفرس والمجوس فارتمت بقضها وقضيضها في احضان الكيان العبري الصهيوني اليهودي .