المشهد اليمني الأول

استقبلت قيادة السلطة المحلية والإشرافية لمحافظة ريمة عدد من الأسرى المحررين من أبناء المحافظة.

وخلال الاستقبال الذي تقدمه محافظ ريمة فارس الحباري ومعه عضو مجلس الشورى مسئول الوحدة الاجتماعية بالمحافظة الشيخ حسن محمد طه ومسئول أنصار الله بالمحافظة الأستاذ زيد الوزير ووكيل المحافظة للشؤون المالية والإدارية الشيخ فهد الحارسي أكد الحاضرون على ضرورة الاهتمام بالأسـرى المحررين ورعايتهم.

وأشاد المحافظ الحباري بالتضحيات والصمود لكل المجاهدين في الثغور والجبهات الذين يصنعون الانتصارات العظيمة وفي مقدمتهم الأسرى.

وقال إن “استقبالنا اليوم للأسرى يمثل انتصارا لقضيتنا العادلة التي نقاتل من أجلها لنيل الكرامة والحرية وأن معركتنا اليوم مع الاحتال وعملائه معركة مصيرية لا يمكن المساومة عليها”.

وجدد دعوته لكل المخدوعين من أبناء محافظة ريمة وكل المحافظات بأن يكون لهم موقف بالعودة إلى جادة الصواب والوقوف مع الأحرار في مواجهة الغازي.

المشاركون في استقبال الأسرى من قيادة المحافظة والمشائخ والشخصيات الاجتماعية ثمنوا دور قائد الثورة والقيادة السياسية ولجنة شؤون الأسـرى على اهتماهم واستشعارهم المسؤولية الملقاة على عاتقهم تجاه كل الأسرى كجانب إنساني وأخلاقي لتخليصهم من سجون الاحتلال بأي ثمن.

من جهتهم ثمن الأسـرى المحررين دور القيادة السياسية ولجنة شؤون الأسرى على اهتمامهم الكبير في متابعة الأسرى الذين يعانون ويلات واصناف التعذيب في مختلف سجون الاحتلال دون مراعاة لقيم الإنسانية والأخلاقية.

واعتبر الأسـرى المحررين أن إطلاق أي أسير من سجون المرتزقة يعد انتصار للقضية وللإنسانية التي انطلقوا من أجلها لمواجهة قوى الغزو والاحتلال.

ووجه الأسـرى رسالة شكر لكل من كان له الدور في حسن الاستقبال والضيافة، مثمنين جهودهم الكريمة التي تعبر عن مدى الاهتمام واستشعار المسؤولية تجاه كل أسير.