المشهد اليمني الأول

أعلنت القوات المسلحة اليمنية ، اليوم الأحد، تنفيذ عملية “توازن الردع السادسة ” استهدفت ميناء التنورة وأهدافا عسكرية في الدمام وجيزان وعسير بـ14 طائرة وثمانية صواريخ باليستية.

وأكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع في بيان له أن القوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِ المسيرُ تمكنت بعون الله من تنفيذِ عمليةٍ هجوميةٍ واسعةٍ ومشتركة في العمقِ السعوديِّ بأربعَ عشرةَ طائرةً مسيرةً وثمانيةَ صواريخَ بالستيةٍ.. منها عشرُ طائراتٍ مسيرةٍ نوع صماد3 وصاروخ “ذو الفقار”.

وأوضح العميد يحيى سريع أن عملية توازن الردع السادسة استهدفت شركةَ أرامكو في ميناءِ رأسِ التنورةِ وأهدافاً عسكريةً أخرى بمنطقةِ الدمامِ ..

وأضاف العميد سريع أنه تم استهدافُ مواقعَ عسكريةً أخرى في مناطقَ عسيرَ وجيزانَ بأربعِ طائراتٍ مسيرةٍ نوع قاصف 2k وسبعة صواريخ نوع “بدر” وكانتِ الإصابةُ دقيقةً بفضل الله.

وجدد متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع التأكيد على أن هذا الاستهدافُ يأتي في إطارِ حقِّنا الطبيعيِّ والمشروعِ في الردِّ على تصعيدِ العُدوانِ وحصارهِ الشاملِ على بلدِنا العزيز.

وتوعد متحدث القوات المسحة النظامَ السعوديَّ بعملياتٍ موجعةٍ ومؤلمةٍ طالما استمرَّ في عُدوانهِ وحصارهِ على بلدِنا.

ويقع ميناء تنورة النفطي شمال شرق مدينة القطيف السعودية ويعتبر أكبر ميناء في العالم لشحن النفط.

يتم شحن حوالي 90 ٪ من الصادرات في المملكة العربية السعودية من النفط الخام والمنتجات. المكررة الأخرى.

وفي الـ28 من يناير الماضي أعلنت القوات المسلحة اليمنية تنفيذ عملية ” توازن الردع الخامسة” في عمق العدو السعودي وكانت العملية مشتركة لسلاح الجو المسير والصواريخ الباليستية ، وتم تنفيذ العملية بصاروخٍ بالستيٍ نوع (ذو الفقار) وخمسَ عشرةَ طائرةً مسيرةً منها تسعُ طائراتٍ مسيرةٍ نوع صماد 3 استهدفت مواقعَ حساسةً في عاصمةِ العدوِّ السعودي الرياض.

كما استهدفت ستَّ طائراتٍ مسيرةٍ نوع قاصف 2k مواقعَ عسكريةً في مناطقِ أبها وخميسِ مشيط.

وفي الرابع من مارس الجاري تمكنت القوة الصاروخية من استهداف شركة أرامكو السعودية في جده بصاروخ مجنح نوع قدس2 .

توازن الردع الأولى

تم تنفيذ عملية توازن الردع الأولى في 17 أغسطس 2019 والتي استهدفت حقل ومصفاة “الشيبة” التابعة لشركة أرامكو شرقي المملكة السعودية و يضم أكبر مخزون استراتيجي في المملكة ويتسع لأكثر من مليار برميل.

وقد نفذت العملية حينها حسب المتحدث باسم الجيش واللجان الشعبية العميد يحيى سريع بعشر طائرات مسيرة وكانت ضربات مسددة تركت خسائر فادحة في المصفاة وتصاعد الدخان لأيام.

توازن الردع الثانية

في الـ 14 من سبتمبر 2019م ، نفذت القوات المسلحة اليمنية عملية توازن الردع الثانية وهي عملية هجومية استهدفت مصفاتي بَقيقٍ وخريٍص التابعتينِ لشركةِ آرامكو في المنطقةِ الشرقيةِ بعشر طائرات مسيرة وأدت إلى إيقاف نصف الانتاج السعودي من النفط ..

وقد تميزت العملية بدقتها العالية وبطائرات مسيرة متطورة تقنيا حيث ذكر العميد سريع في بيانه عن العملية أن عملية توازن الردع الثانية على المصفاتين تم تنفيذها بطائرات تعمل بمحركات مختلفة وجديدة ما بين عادي ونفاث، مؤكدا أن الاستهداف يأتي في إطار حق اليمنيين المشروع والطبيعي في الرد على جرائم العدوان وحصاره المستمر على اليمن.

توازن الردع الثالثة

وقد نفذت العملية بـ12 طائرة مسيرة من نوع صماد3، وصاروخين من نوع قدس المجنحة ، وصاروخ ذوالفقار الباليستي بعيد المدى، واستهدفت شركة آرامكو وأهداف حساسة اخرى في ينبع، وقد أصابت اهدافها بدقة عالية بفضل الله..

عملية توازن الردع الرابعة

في الـ 23 من يونيو 2020م أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة العميد سريع عن عملية توازن الردع الرابعة والتي استهدفتْ عاصمةَ العدوِّ السعوديِّ بعددٍ كبيرٍ من الصواريخِ الباليستيةِ والمجنحةِ وطائراتِ سلاحِ الجوِّ المسيرِ.

وبعون اللهِ وتسديدهِ فقد دكتْ صواريخُنا من نوعِ “قدس” و “ذو الفقار” وطائراتُ صماد3 المسيرةُ مقراتْ ومراكزَ عسكريةً في عاصمةِ العدوِّ السعوديِّ منها وزارةُ الدفاعِ والاستخباراتُ وقاعدةُ سلمانَ الجويةُ ومواقعَ عسكريةً في جيزانَ ونجران.