المشهد اليمني الأول

سَجّلت وحدات الجيش و اللجان الشعبية، تقدُّماً جديداً في الجبهة الغربية لمدينة مأرب، وتَمكّن من التقدُّم على قوات مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي، في مناطق العطيف وإيدات الراء، والتي تُعدّ واحدة من أهمّ المناطق الواقعة في غرب المدينة، وهو ما من شأنه أن يُمكّن الجيش واللجان من التقدُّم على أكثر من محور في اتجاه الأحياء الغربية لمركز المحافظة.

واقترب الجيش واللجان، انطلاقاً من إيدات الراء الواقعة بعد العطيف التابعة لجبهة المشجع غرب المدينة، من أهمّ تُبّتَين حاميتَين من الحاميات الغربية، وهما تُبّة السلفيين وتُبّة المصارية.

وتفيد مصادر قبلية بأن الجبهات التابعة لقطاع المشجع، غرب مأرب، شهدت مواجهات عنيفة، وقتالاً من المسافة الصفر، مع تكبد مرتزقة العدوان خسائر فادحنة في الأرواح والعتاد.

مشاهد مزعجة لآل سعود

وبثّت قناة الميادين مشاهد خاصة تظهر تقدّم قوات الجيش واللجان الشعبية في محور مأرب ومحيطها، في وقتٍ يتقم ابطال الجيش واللجان على بعد أقل من 3 كلم عن العمران في مدينة مأرب.

وقال المصادر للميادين إن القوات المسلحة اليمنية باتت تسيطر فعلياً على أغلب الأجزاء الشمالية لسد مأرب والناحية الغربية للسد بشكلٍ كامل، وأنها باتت على بعد 8 كلم من المباني العمرانية.

وأكدت المشاهد سيطرت قوات الجيش واللجان الشعبية بالنيران على كل سد مأرب بعد السيطرة على ثلاث جهات له ووقوع عدد من مرتزقة العدوان أسرى في قبضة الجيش واللجان في محور مأرب ومحيطه.

حتى تطهير كامل الأراضي

وأكد مصدر عسكري أن عمليات القوات المسلحة اليمنية مستمرة حتى تطهير كامل الأراضي، مشيراً الى ان يد القوات المسلحة اليمنية ستطال دول العدوان والمرتزقة أينما كانوا.

وفي هذا السياق، أكد عضو المجلس السياسي لأنصار الله محمد البخيتي في حديثه للميادين أن عمليات الجيش واللجان مستمرة حتى تحرير كامل اليمن، مضيفاً “يوجد تحول كبير جدا في ميزان القوى لمصلحة اليمن على دول العدوان”.

وأشار البخيتي الى ان داعش والقاعدة وأمريكا والسعودية يقاتلون في صف واحد في اليمن.

يشار إلى تقهقر قوات مرتزقة العدوان وفرار العشرات منهم بعد تكبدهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وسط تقدم متسارع للمجاهدين نحو مركز المدينة.