المشهد اليمني الأول

أكدت مصادر محلية في محافظة حضرموت شرق اليمن إصابة عشرات المتظاهرين برصاص مرتزقة الاحتلال خلال تظاهرة حاشدة اليوم في مدينة سيئون تندد بتدهور الأوضاع الأمنية والمعيشية في وادي حضرموت وتطالب بطرد مرتزقة الاحتلال السعودي

واعتبر نشطاء ما حدث للمتظاهرين من قمع وإطلاق الرصاص عليهم جريمة تضاف إلى جرائم الاحتلال السعودي ومرتزقته

وتشهد المدينة منذ أيام عصيانا مدنيا ومسيرات احتجاجية على تدهور الخدمات في المحافظة.

وقال محافظ محافظة حضرموت اللواء لقمان باراس في تصريح خاص لـ”26سبتمبرنت “: اليوم تعبث سلطات الاحتلال في سيئون بالمواطن وتحاصره وتضيق على حريته وترميه بالرصاص والقنابل لخروج المتظاهرين للمطالبة بتحسين الخدمات وطرد الاحتلال طردا نهائيا ولمطالبته باستقلال الوطن, وجراء ذلك أصيب العشرات من المواطنين الذين لهم الحق في التعبير والمطالبة بحقوقهم الخدمية وكذا المطالبة بالحرية والاستقلال وطرد المستعمر”, موضحا أن من بين المصابين مراد عيظه وأسامه رمضان باضاوي ومحمد عبدالله شمراخ ومحمد فايز كعتر وآخرين لم ترد أسماؤهم

وأضاف باراس :” لقد زاد عبث قوات الاحتلال ومرتزقتهم في حضرموت بالأرض وما فوقها وما تحتها من نهب للثروات وحرمان أهلها منها ووصل بهم الجشع إلى نهب الثروة السمكية والمعدنية وشحنها عن طريق بميناء بلحاف في شبوة لاستغلالها لصالحهم ”

وتابع “: ولذلك فإننا نندد ونشجب كل تلك التصرفات القمعية للمواطن في التعبير عن حريته, وحتى لا تتكرر مثل هذه التصرفات فليس هناك إلا سبيل واحد وهو رحيل المحتلين من حضرموت ومن كل المناطق اليمنية المحتلة قبل أن يضيق بهم المواطن ذرعا وتلتهب مشاعل الثورة عليهم من كل مكان كما سبق أن انطلقت الثورة على المستعمر البريطاني, ولتكن عبرة للاحتلال ومرتزقته إن كانوا يعتبرون من التاريخ”.