المشهد اليمني الأول

بعد ست سنوات من العدوان السعودي الامريكي والذي خلف الالف من الشهداء والجرحى والدمار والحصار والمجاعة والاوبئة في المقابل لم تحقق الرياض أياً من اهدافها التي تبنتها عند بدء عدوانها. لتخرج السعودية معلنة ما اسمتها “مبادرة” لأنهاء العدوان.

وواجهت المبادرة السعودية مواقف وردود افعال مختلفة، لكن بالنسبة لليمنيين لا يمكن الوثوق بهكذا مبادرات خاصة انها تأتي من طرف مهزوم فشل في كل ما قام به منذ ست سنوات. وهذا ماعبر عنه اليمنيون في مواقع التواصل الاجتماعي.

ففي تغريده لمحمد البخيتي : لا جديد في المبادرة السعودية، حيث أنها لاتزال تقوم على أساس افتراض خاطئ وهو بأن الحرب داخلية وان دول العدوان ليست طرفا فيها حتى لا يشملها وقف عملياتها العدائية ضد اليمن، هذا فضلا عن أنها تضع اليمن تحت الوصاية الدولية بالإصرار على العودة للعملية السياسية القائمة على المبادرة.

وفي تغريده للدكتور عبدالله سلام الحكيمي : بغض النظر عن تقييم المبادرة السعودية رفضا او قبولا لو كانت السعودية صادقة وجادة فيما تزعمه لكانت فكت حصارها لمطار صنعاء الدولي وموانئ الحديدة دون قيد او شرط،إبتداء،للوثوق في صدق دعواها للسلام وتصحيح خطأها القاتل في اليمن!

حساب “احد ابناء مدينة إب”:” قال :هذه ليست سياسة السعودية. تفهموا؟ هم اقل من أن يضعوا مبادرة، هذه سياسة الأرض مقابل السلام. والتي أنشأت ما يسمونها “اسرائيل” من لا شيء. وهي من تقودهم. لن نسلم رقابنا للمجتمع الدولي القاتل بدم بارد”

ابوحمزة قال : نرفض المبادرة السعودية التى قدمت سابقا والتي ترسخ الوصاية. لكننا لن نرفض السلام ونرحب به على اساس العدالة التى لا تنتقص شيئاً من حقوقنا”.

وفي تغريده لـimad slim قال : لو السعودية جادة في السلام فعليها وقف العدوان ورفع الحصار كليا واعلان عدم تدخلها بالشأن اليمني وعدم دعم اي طرف يمني وسحب كل جنودها وآلياتها العسكرية وادواتها وقبولها بتعويض كل ما تسببت به.

أنس القاضي :المبادرة السعودية هي كما قال أديب الثورة الفلسطينية غسان كنفاني: يسرقون رغيفك، ثم يعطونك منه كِسرة، ثم يأمرونك أن تشكرهم على كرمهم، يالوقاحتهم !!

عدنان باوزير:المبادرة السعودية كشخص أشهر سلاحه نحوك بلا مبررثم أفرغ كل رصاصه عليك فأصاب كل شيء جميل حولك الاأنت لم يصبك وعند أن أنتهى مخزون ذخيرته ويئس من أن يرديك طلب منك بكل صفاقة أن ترمي سلاحك وشرع يُملي شروطه عليك ويقولك هيا أقبلها وما فيش داعي للمشاكل !!

المقالة السابقةوزارة الداخلية: السعودية جندت 3 آلاف مجرم لتهريب المخدرات إلى اليمن
المقالة التاليةموانئ البحر الاحمر: لا صحة لوصول أي ناقلة مشتقات للحديدة