المشهد اليمني الأول

اتهمت وسائل إعلام كيان العدو الإسرائيلي إصابة سفينة شحن مملوكة لشركة إسرائيلية بصاروخ إيراني في بحر العرب في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس.

الانفجار الذي استهدف سفينة الشحن الإسرائيلية في بحر عمان يأتي وسط توترات شديدة بين تل أبيب وطهران على خلفية إمكانية عودة واشنطن للاتفاق النووي الإيراني، والغارات والإسرائيلية على جماعات مسلحة توصف بأنها مدعومة من إيران في سوريا.

وكان اتهم رئيس وزراء كيان العدو الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إيران بالوقوف وراء الانفجارين اللذين استهدفا سفينة شحن إسرائيلية في بحر عُمان، وهدد بالرد على الهجوم، في حين نفت طهران مسؤوليتها عن ذلك. وقال نتنياهو -في حديث مع الإذاعة الرسمية الإسرائيلية صباح اليوم الاثنين- “من الواضح أن هذا عمل إيراني”.

وهدد نتنياهو بأن كيان العدو الإسرائيلي سترد على ذلك، مشيرا إلى أنها تضرب إيران على كل الجبهات، وستواصل ذلك. ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيران بأنها العدو الأكبر لإسرائيل. كما قال نتنياهو إن إسرائيل لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح وقدرات نووية لا باتفاق ولا من دونه، مشيرا إلى إنه أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن بهذا الموقف في الاتصال الهاتفي الذي جرى بينهما قبل أقل من أسبوعين.

في المقابل، نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده اتهام نتنياهو بشأن السفينة الإسرائيلية، وقال إنه لا أساس له من الصحة. وخلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في طهران، اتهم خطيب زاده إسرائيل بالسعي إلى زعزعة الأمن في المنطقة، مؤكدا أن أمن “الخليج الفارسي” مهم لبلاده. وقال المتحدث الإيراني محذرا “تحركات إسرائيل مثيرة للشك، وهي تدرك أن طهران سترد على أي تهديد بشكل صارم ودقيق”.

ووقع انفجاران الخميس الماضي في السفينة “إم في هليوس ري” (MV Helios Ray) وهي في طريقها إلى سنغافورة؛ مما أدى إلى إصابتها بأضرار، ووصلت يوم الأحد إلى ميناء راشد في دبي بالإمارات بهدف المعاينة وإصلاح الأضرار التي تعرضت لها.

المقالة السابقة6 سنوات من الصمود والتحدي
المقالة التاليةاليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع