المشهد اليمني الأول

أكد محافظ لحج أحمد حمود جريب أن ذكرى 26 من مارس 2015، يوماً استثنائياً وتحولاً تاريخياً في حياة اليمنيين الأحرار.

واعتبر جريب في تصريح لوكالة (سبأ) أن تحول هذه الذكرى إلى يوم وطني، يعبر عن ملحمة سطرها الجيش واللجان الشعبية وإلى جانبهم أحرار اليمن، ضد أعتى عدوان شاركت فيه دول الاستكبار العالمي وتلقت الهزائم تلو الاخرى في مختلف الجبهات.

ونوه إلى أن اليوم الوطني للصمود، محطة سنوية مهمة، يستلهم الشعب اليمني منها العبر والدروس العسكرية والبطولية التي أثبت تلاحم اليمنيين وتآزرهم ورفضهم للعدوان والارتهان للخارج وهيمنة القوى الأجنبية.

ولفت إلى أن الشعب اليمني يرسل رسالة باليوم الوطني للصمود، بمدى عظمة المسيرة التي انتشلت الوطن من براثن الوصاية الخارجية واستطاعت بناء قوات توازن ردع استراتيجية في أحلك الظروف، بما يؤكد للعالم أجمع تمسك الشعوب الحرة بالله جل وعلا.

ودعا محافظ لحج من لا يزالون في صف العدوان إلى مراجعة الواقع بعدما تبين لهم قتالهم إلى جانب عدو اليمنيين بمختلف توجهاتهم، مجددا التأكيد المضي على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.

المقالة السابقةفوضى الجنوب.. مرتزقة الإمارات يتوعدون مرتزقة السعودية
المقالة التاليةبلومبيرغ الأمريكية: انصار الله يمسكون بأوراق القوة في اليمن