المشهد اليمني الأول

نظمت قبائل مديريات خولان الطيال بمحافظة صنعاء اليوم لقاءً قبلياً بمرور ستة أعوام من الصمود وتدشين العام السابع في مواجهة العدوان.

وفي اللقاء بحضور وكيل المحافظة للقطاع الجنوبي الشرقي عبدالملك الغربي، أشاد أمين عام محلي المحافظة عبدالقادر الجيلاني، بجهود أبناء مديريات خولان في التصدي لمخططات العدوان الأمريكي السعودي.

وأشار إلى أن معركة اليوم مع العدوان، معركة انتزاع السيادة الوطنية وخروجه من حالة الارتهان والتبعية .. مؤكداً ضرورة بذل قصارى الجهود في رص الصفوف وتعزيز رفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره.

فيما جددت قبائل مديريات خولان في كلمة ألقاها مدير مديرية جحانة محمد البشاري الصمود والثبات والسير على درب الشهداء وتجسيد مآثرهم وتضحياتهم في مواجهة قوى الاستكبار وغطرستها دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

وأكد رفض أبناء خولان، لمشاريع الوصاية ودعم خيار النصر .. مستعرضاً دلالات وثمار الصمود في توحيد وتماسك الجبهة الداخلية وما يتحقق من انتصارات ميدانية.

وأكد بيان صادر عن اللقاء بحضور مدراء مديريات خولان والوجهات والشخصيات الاجتماعية، جاهزية قبائل القطاع الشرقي للإسهام في دعم معركة تحرير مأرب وتعزيز انتصارات الجيش واللجان الشعبية.

ولفت البيان إلى ما يتعرض له اليمن من عدوان وحصار وجرائم حرب ممنهجة تستدعي تعزيز الوعي وحشد الجهود لوضع حد لانتهاكات العدوان بقيادة أمريكا والسعودية والمرتزقة.

إلى ذلك قدّم أبناء خـولان اليوم قافلة مالية وعينية للمرابطين في ميادين الوغى بذكرى يوم الصمود الوطني.

وأكد المشاركون خلال تسيير القافلة أن صمود أبناء اليمن على مدى ست سنوات في وجه العدوان، يعكس عنفوان أبناء اليمني المتأصل بهذا الوطن.

المقالة السابقةمبادرة أم إنذار؟
المقالة التاليةالإحتلال الإماراتي يكرس سيطرته في سقطرى اليمنية باحتلال ميناء الجزيرة