المشهد اليمني الأول

كشف عبد الملك العجري عضو الوفد المفاوض جانبا مما يدور في مسقط من مشاورات ومحاولة الاطراف الاخرى الضغط باتجاه وقف التقدم في مأرب. وقال العجري لقناة المسيرة ان سبب زيادة الاهتمام الدبلوماسي هو محاولة الأطراف الأخرى وقف التقدم باتجاه مارب مشيرا إلى أن الاهتمام يتركز فقط على وقف التقدم نحو مارب ثم التحول إلى مسألة وقف إطلاق النار دون التطرق إلى ملف الحصار.

وأضاف العجري: نحن نريد إيقافا دائما للحرب وليس وقفا لإطلاق النار فقط مؤكدا رفض الوفد المفاوض بشكل قاطع ربط الملف الإنساني بأي قضايا عسكرية وسياسية. وتابع: نحن مع وقف إطلاق النار بآليات متفق عليها بعيدا عن الملف الإنساني والمشتقات النفطية وغيرها مشيرا إلى ( أن القانون الإنساني الدولي يساندنا في موقفنا بعدم قبول مقايضة الملف الإنساني بالملف العسكري أو السياسي).

وأوضح أن البعض ربما لا يريد تحويل الالتزامات إلى اتفاقيات مكتوبة، ونحن طالبنا أن يكون الاتفاق موقعا وعبر الأمم المتحدة. وعبر بالقول: لا يمكننا القول إننا متفائلون بالتقدم لكننا منتظرون لقبول الطرف الآخر الفصل بين الملف الإنساني والعسكري السياسي.

المقالة السابقةرغم الصمت الدولي والتواطؤ الأممي مع العدوان.. هذه أبرز جرائم الحرب المرتكبة في اليمن طيلة 6 سنوات وثقتها عشرات المنظمات ووصل عددها الى المئات وضحاياها بالآلاف
المقالة التاليةالقاعدة في جبهات مأرب.. مشاركة نوعية موثّقة دفاعاً عن “المعقل”