المشهد اليمني الأول

في الــ4 من فبراير 2021 قدم الرئيس الأمريكي جون بايدن إستراتيجية بلاده حيال اليمن على أنها ” تكثيف جهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب في اليمن، التي تسببت في كارثة إنسانية واستراتيجية ” مذ ذاك الوقت كانت وسائل الإعلام المختلفة تروج أو تتناول البعد الإنساني من سياسة واشنطن المعلنة بعد ست سنوات من العدوان والحصار الأمريكي على اليمن وتغفل بقصد _كما المحللون_ عن الجزئية الأهم في ما أعلنه الرئيس الأمريكي وهي أن الحرب باتت بالنسبة لأمريكا كارثة استراتيجية ،

كانت هذه الجزئية هي ما يجب أن يتوقف عندها الجميع بالتحليل والقراءة و يثيرون حولها الكثير من التساؤلات وصولا إلى استنتاجات وهذه القراءة التي بين يديك عزيزي القارئ خطوة أولى في هذا السياق الذي لم يحظ بالمساحة المفترضة به أيضا في وسائل الإعلام الوطنية المتنوعة بعد أن ضاعت تحت تأثير الانشغال بمواجهة انتشار ذرات رماد البعد الإنساني الذي أراد له مبعثروه أن يغطي عيون اليمنيين .

خلفية الاستراتيجية الأمريكية

لا بد من معرفة أن أمريكا تخوض حربا دبلوماسية بكل المقاييس وأنها تسعى وبشكل مكثف لاستثمار مستدام في الدبلوماسية من أجل احتواء ما أنتجته مواجهات ست سنوات من متغيرات على صعد مختلفة و أهمها ما يمس اليوم أمريكا في الصميم وهو تنامي القدرات العسكرية لليمن، الصواريخ البالستية وسلاح الجو المسير ،

هذا التغير الدراماتيكي الذي تمكن بفضل الله من إشعال الحرائق في أكبر معمل لتكرير النفط في العالم وإيقاف نصف إنتاج المملكة السعودية بعملية واحدة ، هذا المتغير الذي وضع اليمن في موقع المتمكن والقادر من ضرب الأهداف الحساسة على كيان العدو الصهيوني بما يعني ذلك من نتائج ، واشنطن أيضا تشمر عن ساعديها دبلوماسيا بهدف احتواء المتغيرات الميدانية على الأرض التي نقلت الحرب والمعارك إلى مراكز ثقل العدوان من جهة ونجحت أيضا من جهة أخرى في تصفية شبح أدواته في غير محافظة يمنية..

وليس هذا كل شيء فالمتغيرات المراد محاصرتها وتجنب نتائجها كثيرة وفضاءات ما تتيحه لصالح اليمن ، رحبة جدا جدا ويكفي لتدليل على ذلك اعتراف رأس الإدارة الأمريكية أن اليمن بما شهد من تطورات يمثّل تحدّيا استراتيجيا ، على أن الفضاء اليمني الرحب في الميدان العسكري يقابله رحابة في الميدان السياسي الدبلوماسي بخلاف العدو الأمريكي الذي يجد نفسه محاصرا من كل مكان ،

لا يستطيع المناورة ناهيك عن الإقلاع والتحليق بالدبلوماسية المتحاذقة دون روافع ويمكن هنا أن نتوقف قليلا عند دلائل صلابة الأرض التي يقف عليها الديبلوماسي اليمني، مقابل هشاشتها بالنسبة للديبلوماسي الأمريكي والسعودي..

دبلوماسية دون ظهير

كثيرا ما سمعنا إن السياسة فن الممكن وكثيرا ما قرأنا أيضا إن الحرب أداة من أدوات السياسة وتستهدف إكراه طرف ما على تنفيذ إرادة معينة، ووفقا للقاعدة الأخيرة نجد أن من المعلوم للجميع أن ست سنوات كاملة لم تفت عضد اليمن ولم تزعزع معنوياته ولم تنل من إرادته ولم تزحزحه قيد أنملة عن المبدئية والثوابت التي يخوض المواجهة تحت سقفها وهذا يعني أن أمريكا قد استنفدت خيار (الحرب) _العدوان والحصار _ كأداة من أدوات السياسة دون أن تفضي إلى نتائج أملتها وهذا أمر في غاية الأهمية ، إذ ما الذي يمكن أن تفعله الديبلوماسية والسياسة وقد عجزت أعنف أدواتها عن إحراز أي تقدم يذكر،

و وفقا للقاعدة الأولى وهي أن السياسة فن الممكن وأن الممكن هو ابن نظام القوة وتطوره، نجد أن أمريكا بكل ما تحوزه من قوة على مختلف المستويات في الميدان العسكري والسياسي والاقتصادي والخ، أخفقت عن كسب ما يمكنها من جديد من رقاب اليمنيين ومستقبلهم ، فيما نجد واقع اليمن في حال الانطلاق من هذه القاعدة ، على النقيض تماما من واقع أعدائه، إذ من المُشاهد والمُتابع أن كل تطور في القوة اليمنية يفتح فضاء لممكن جديد يحرك القضية للأمام ويدفع الأعداء والخصوم نحو دوائر الحل ويقرب مسافاتهم البعيدة عنها ويختصر الكثير منها بالتأكيد..

يحضرني هنا ما قاله السيد حسين في إحدى محاضراته من أن الله لا يمكن أن يتيح لأعدائه أن يصلوا إلى تطور وتقدم عسكري دون أن يمكن عباده ولو بإمكانات محدودة وبسيطة من التأثير عليهم وإجبارهم على الخضوع لمعادلات جديدة

أو هكذا يقول بالنص في مديح القرآن الدرس الرابع ” المسلمون ملزمون أن يطوروا أنفسهم على أرقى مستوى أن يعدو كُـلّ القوة لكن وقوة واحدة يجب أن تكونَ لديهم دائماً ومسيطرة على مشاعرهم. مسألة التوازن مسألة التوازن هذا نفسه أن تفهم سنناً أُخرى لا تأتي تقارن بين نفسك بأن ما عندك إلا بندق أَو عندك حاجة بسيطة والآخر عنده طائرة وعنده كذا فتقول متى ما قد عندي طائرات ودبابات وعندي كذا وعندي كذا… إلخ

فسأعمل كذا ما هو قد يقول الناس هكذا؟. لا افهم في الواقع بأنّ هذا العدوَّ الكبيرَ يوجد ثغرات لديه يوجد نقاط ضعف رهيبة جِـدًّا يوجد وسائل في متناولك أن تعملها تؤثر عليه، وأنت في مواجهته أنك فعلاً تؤثر عليه فعلاً خَاصَّةً في الزمن هذا الحرب في الزمن هذا وإنْ بدت أرهب هي أسهل هي أسهل ووسائل مواجهة العدوّ كثيرة ومتنوعة في متناول الناس أن يعملوا الكثيرَ منها، ففي يديك وسائلُ تعيقُه عن استخدام السلاح الكبير ذلك. إذاً هذا توازن أليس توازناً؟”

ما المطلوب ؟

وأمام هذه الحقائق التي يعيها صغار المتابعين للشأن اليمني وليس فقط الساسة ، مطلوب أن تتجاوز واشنطن مرحلة الانكشاف الغارقة فيها وتغادر مربع الرهان على عامل الوقت وإطالة أمد العدوان والحصار وديبلوماسية المقايضة والبدء بنهج آخر تطلبه أي طاولة مفاوضات جادة ، دبلوماسية تُعنى بتصحيح أخطاء الماضي ومعالجة آثاره لا بل تُتيح فقط الفرصة لليمن لالتقاط أنفاسه ومعالجة آثار ست سنوات مضت ،

فذاك ممكن مع رفع مظاهر الحصار المختلفة التي منعت وتمنع عن اليمنيين بشكل أو بآخر إمدادات الغذاء والدواء والوقود في القرن الواحد والعشرين، أي في بيئة أقل تعقيدا تساعد على الإقلاع في هذا الميدان المثقل بتداعيات مُرهقة، وإذا كان ذلك ما تستدعيه الوقائع المختلفة و المطلوب من أمريكا فما هو المتوقع في إطار ما تتبعه إدارة بايدن من دبلوماسية المقايضة ، إذ لا يمكن بحال وصف ما يجري في العاصمة العمانية مسقط ، مفاوضات ؟

نستطيع الإجابة باستبعاد تحقيق أي انفراجة على الصعيد الدبلوماسي وتأكيد مراوحة الأعداء في ذات المربع وانعدام نوايا الاتجاه إلى انها الحرب وإحلال السلام في اليمن ، وبالتالي فلا تعويل على هذا الميدان يقول محمد عبد السلام وحين لا يدلي كبير مفاوضي اليمن بتصريحات بهذا الشأن فيتيح الفرصة فقط لسلاح الجو المسير والصواريخ البالستية .. وحتى حين أو قل حتى تصل قوى العدوان الى نقطة تجد أنها تدفع كلفة استمرار العدوان والحصار سيظل ذلك هو خيار اليمن ، الكثير من المقاومة السياسية و الكثير من التعبئة المعنوية والقدر المستطاع من استعمال القوة المسلحة في حمى توازن القوة ، وثم ملاحظة في الأخير تتوقع تقليل مخاطر استهداف البترودولار ،

في حال عاد ساكن البيت الأبيض إلى أطروحات علوم الحرب وفلاسفتها الأمريكان كلاوزفيتز وكيسنجر، لربما ساعد الأمر على تبني سياسة أكثر منطقية مما يكررونه راهنا ويستنسخونه بطريقة أو بأخرى إذ يعلمون جيدا أنهم شنوا عدوانا وفرضوا حصارا دونما تقديرات حاسمة للنتائج المتوقعة أو قل أخطأوا التقديرات كليا، تماما كما هو حالهم بعد ست سنوات من الحرب،

يخوضون حربا دبلوماسية بدون ظهير وفي حالة من الخرف الذي وصل إليه المجرم جون بايدن .. دونما تقديرات منطقية وبدون أي أفق وبدون روافع لضغوط هذه الدبلوماسية سوى الضغوط المجربة لست سنوا من الحرب ت خلت ولم تفلح في إحداث الثغرات اللازمة للنيل من اليمن ولن تفلح بفضل الله وعونه وعلى الله فليتوكل اليمنيون ..
_______
عبدالحميد الغرباني

المقالة السابقةالكيان الاسرائيلي يمر بوضع ‘خطير’ لأول مرة!
المقالة التاليةوزير النفط يكشف حجم ما نهبته قوى العدوان من عائدات النفط خلال 6 سنوات