المشهد اليمني الأول

حذر خبير عسکري من المرحلة المقبلة من عمليات الرد و الردع اليمني وبنک اهداف جديدة في السعودية.

وأکد الخبير العسکري العميد محمد الخالد ان استمرار العمليات اليمنية يأتي رداً علی استمرار الغارات السعودية عدواناً علی النساء والاطفال والشعب اليمني الذي يستمر للعام السابع”.

وأوضح ان الجيش واللجان الشعبية يحکمون السيطرة علی مدينة مأرب ولم يبقی لتحالف العدوان أي ورقة ممکن ان يستخدمها في مأرب”.

وحذر العميد محمد خالد ان العمليات اليمنية ستحمل مفاجآت کثيرة في العام السابع وسيکون هدف الصواريخ والطائرات المسيرة اليمنية تعطيل العمل في السعودية، کما تم تعطيل المطارات والحرکة الملاحية في مطار جيزان وأبها وعسير ونجران حتی الان.

وكان قد اعلن وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي مساء الجمعة أن “خيارات العدوان بدأت تضيق وخياراتنا تتسع، وأمامنا استراتيجية “الوجع الكبير” ونحن على أتم الاستعداد لتنفيذها فور صدور التعليمات من القيادة”.

وتابع العاطفي بالقول “نمتلك اليوم زمام المبادرة ونهدد وننفذ تهديداتنا ولدينا النفس الطويل والقدرة والإمكانات لتوجيه ضرباتنا إلى أماكن لا يتوقعها العدو”. مشيراً إلى أن دول العدوان تمر بأسوأ الأحوال وتبحث اليوم عن طريق للخروج من مستنقع اليمن.

المقالة السابقة قافلة مالية كبرى تسيّرها الاتصالات والجهات التابعة لها لجبهات مأرب
المقالة التاليةدلالات الترويج السعودي المستمر لـ”مزايا” التطبيع مع كيان العدو الصهيوني؟ هل اقترب موعد الاعلان عن التطبيع؟