المشهد اليمني الأول

قالت وسائل إعلام إيرانية إن وزارة الخارجية رفضت مقترحا أمريكيا برفع العقوبات وفق مبدأ خطوة بخطوة. ونقل الموقع الإلكتروني للقناة الرسمية عن سعيد خطيب زاده المتحدث باسم الوزارة قوله “السياسة القاطعة للجمهورية الإسلامية الإيرانية هي رفع كل العقوبات الأمريكية”.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن أمس الجمعة أنه سيعقد اجتماعات في فيينا الثلاثاء المقبل مع جميع الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي بما فيها الولايات المتحدة، من أجل التحديد الواضح لرفع العقوبات وتنفيذ التعهدات النووية. وأشار مسؤول كبير بالاتحاد إلى أنه لن تكون هناك محادثات مباشرة بين أميركا وإيران “بل غير مباشرة”.

وقال أيضا “المحادثات بين إيران والولايات المتحدة والقوى العالمية ستسعى إلى وضع قائمتين للتفاوض بشأن العقوبات التي يمكن لواشنطن رفعها، والالتزامات النووية التي يجب على طهران الوفاء بها”. وأضاف أن جميع الأطراف تأمل التوصل إلى اتفاق في غضون شهرين.

وقال المسؤول الأوروبي “نتفاوض على قائمة الالتزامات النووية وقائمة رفع العقوبات. وسيتعين دمج القائمتين عند مرحلة ما. وفي النهاية، نتعامل مع ذلك بطريقة متوازية. وأعتقد أنه يمكننا القيام بذلك في أقل من شهرين”.

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن بلاده ستشارك في اجتماع فيينا لبحث العودة المتبادلة للاتفاق النووي الإيراني. وأضاف في حديث للجزيرة “نعتقد أن اجتماع فيينا خطوة صحية إلى الأمام”. ولكنه أوضح أن واشنطن لا تتوقع حدوث اختراق فوري في الملف النووي الإيراني، وقال “لا نتوقع حاليا عقد محادثات مباشرة مع إيران”.

في المقابل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف “هدف اجتماع الثلاثاء المقبل إنهاء سريع للعقوبات يتبعه وقف إيراني لخفض الالتزامات بالاتفاق النووي”. وأضاف أنه “لا داعي للقاء إيراني أمريكي”. وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحب عام 2018 من الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية، وأعاد فرض عقوبات قاسية على طهران.

وأعلنت إدارة خلفه الرئيس جو بايدن عن استعدادها للعودة إلى الاتفاق النووي مقابل عودة طهران لكامل التزاماتها بموجبه. وتصر إيران على ضرورة أن تتخذ الولايات المتحدة الخطوة الأولى برفع العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب.

المقالة السابقةانهيار كبير للدولار والسعودي أمام الريال اليمني
المقالة التاليةاتفاق بين العراق ولبنان لتبادل النفط مقابل العلاج