المشهد اليمني الأول

بدأت القوات الأمريكية وحلفاؤها تنفيذ عملياتها العسكرية الهادفة لغزو العراق في 19 مارس/آذار 2003، وانتهت في الأول من مايو/أيار من العام نفسه بإسقاط النظام العراقي، وتخللها السيطرة على العاصمة بغداد في 9 أبريل/نيسان.

حرب ضارية تلك التي تعرض لها العراق من الولايات المتحدة وحلفائها؛ إلا أن أشد ما كان فيها من معارك تمثل بمعركة مطار بغداد الدولي، التي استمرت عدة أيام وكانت ذروتها في 5 أبريل/نيسان، حيث جرت معركة ضارية بين القوات العراقية والأمريكية، والتي حسمت لصالح الأميركيين، ومهدت لدخولهم بغداد وإسقاط النظام.

يقع مطار بغداد الدولي إلى الغرب من العاصمة بغداد على بعد نحو 16 كيلومترا، ويعد أكبر مطارات العراق، فضلا عن كونه مركز العمليات الرئيس للخطوط الجوية العراقية. ويتمتع المطار بأهمية إستراتيجية كبيرة على المستوى العسكري، حيث إنه يقع في الخاصرة الجنوبية الغربية للعاصمة، وينفتح على العاصمة من خلال طريق بري سريع يؤدي لمركز مدينة بغداد.

photo 2021 04 04 22 03 05خلال الحرب، شهد المطار أعنف معركة بين القوات العراقية المدافعة عن العاصمة وبين القوات الأميركية، التي اندفعت نحو العاصمة بعد أقل من أسبوعين من بدء الغزو. لم تكن الحرب متكافئة، فالعراق يئن تحت حصار دولي ممتد منذ عام 1991، والجيش لم يتمكن خلالها من تطوير معداته إلى جانب تحييد شبه كامل لسلاح الجو العراقي، نظرا للتفوق الهائل لسلاح الجو الأميركي.

يقول قائد فيلق الحرس الجمهوري الثاني، الفريق الركن رعد الحمداني، في كتابه (قبل أن يغادرنا التاريخ) إن السبب المباشر الذي مكّن القوات الأميركية من الاندفاع السريع نحو بغداد ومطارها يكمن أنه في 2 أبريل/نيسان 2003 تلقت القيادة العسكرية العراقية توجيها مباشرا بسحب غالبية القوات من قواطع جنوب بغداد، وتوجيهها نحو شمال العاصمة وغربها من جهة محافظة الأنبار.

ويذكر الحمداني أن هذا التوجيه كان نابعا من اعتقاد صدام حسين، الرئيس العراقي حينها، أن العمليات الأميركية جنوب العاصمة ما هي إلا مخادعة عسكرية بغية شن هجوم أكبر على العاصمة من القاطعين الشمالي والغربي. ورغم أن الحمداني أكد في كتابه أنه لم يكن موافقا على هذا التوجيه العسكري؛ إلا أن الأوامر كانت قد صدرت، وهو ما تسبب بتحويل مسار الحرب سريعا، وانهيار القطعات العسكرية العراقية مقابل الأميركية، التي استفادت من التفوق التقني والجوي، وهو ما أدى إلى دخول القوات الأميركية مطار بغداد الدولي، وفق قوله.

صمود العراقيين

لم تكن معركة مطار بغداد سهلة على القوات الأميركية، إذ إنه على الرغم من أن المطار كان منطقة عسكرية مغلقة، ولا يضم تجمعات سكانية مدنية، غير أن القوات الأمريكية واجهت مقاومة شرسة لم تكن تتوقعها. يشير ضابط عسكري عراقي -اشترط عدم الكشف عن هويته- أن معركة مطار بغداد حسمت غزو العراق والعاصمة، وأن القوات العراقية التي شاركت في معركة المطار أبيدت بالكامل باستخدام أسلحة غير تقليدية.

ويضيف المصدر -كان ضابطا في قوات الحرس الجمهوري- في حديثه للجزيرة نت أن معركة المطار أخرت سقوط العاصمة بغداد نحو 3 أيام، وأن القوات العراقية المدافعة عن المطار كانت تسقط تباعا؛ بسبب التفوق الجوي الأميركي لطائرات الأباتشي والمدفعية الأمريكية، التي كانت تستهدف كل ما يتحرك في المطار ومحيطه.

ويتابع المصدر أن تمكن القوات العراقية من الصمود طيلة 72 ساعة يرجع لعوامل أهمها الخنادق وحقول الألغام واندفاع اللواء 26 في الحرس الجمهوري، الذي قُسِّم إلى مجموعات صغيرة، استطاعت التخفي والتحرك بأسلحتها المتوسطة، فكبدت القوات الأميركية خسائر فادحة، إضافة إلى أن القوات المشاركة في الدفاع عن المطار كانت فدائية، وتعلم أن عملياتها هي للتأخير فقط.

كامل يقول إنه شاهد بنفسه عددا من المدرعات العسكرية الأمريكية المحترقة عند شارع المطار. ويؤكد هذا الطرح الصحفي مصطفى كامل، الذي كان الشاهد الوحيد على معركة مطار بغداد، حيث يقول في إفادة حصرية للجزيرة نت إن المناطق المحيطة بالمطار كانت مناطق عسكرية؛ إلا أنه استطاع زيارة منطقة شارع المطار، ليشاهد تفاصيل ما حدث في المعركة بين القوات العراقية والأميركية.

ويتابع كامل الذي كان سكرتيرا لصحيفة الجمهورية الرسمية، أنه في 5 أبريل/نيسان وعند تمثال عباس بن فرناس التقى مجموعة من المقاتلين من ضباط جهاز الأمن الخاص، وأكدوا وقوع معركة قادها الرئيس العراقي حينها ضد القوات الأميركية، التي كانت قد تسللت من جهة مطار بغداد.

ويشير كامل أنه شاهد بأم عينيه عددا من المدرعات العسكرية الأميركية المحترقة عند شارع المطار، والتقط أجزاء منها، حيث إنها دمرت خلال محاولتها التقدم تجاه العاصمة بغداد، موضحا أن المدرعات العسكرية الأميركية المتفحمة وجدت في 3 مناطق قرب المطار، أولها وسط شارع المطار، وتحت جسر الخط السريع المار عند جامع أم الطبول، وأيضا مقابل السوق المركزي في حي العامل القريب من المطار.

من جهته، يقول وليد الراوي، العميد الركن في الجيش العراقي السابق وسكرتير وزير الدفاع العراقي بين عامي 1996 و2003، في شهادة تلفزيونية أدلى بها قبل سنوات، إن معركة المطار حسمت غزو العراق. وأضاف الراوي أن مطار بغداد شهد 3 معارك وليست واحدة، لافتا إلى أن الجهد الرئيس للقوات الأميركية كان من جنوب بغداد، وتحديدا فرقة المشاة الثالثة الأمريكية، التي تقدمت نحو المطار في 3 أبريل/نيسان، وسيطرت على أجزاء منه.

ويتابع أن الحرس الخاص العراقي واللواء 26 حرس جمهوري (ضفادع بشرية) شنّا هجوما مضادا، وأبادا طلائع القوة المهاجمة، التي ضمت 7 مدرعات أمريكية، حيث انسحبت القوات الأميركية على إثر ذلك في اليوم ذاته باتجاه خط المرور السريع، الذي يربط منطقة اليوسفية بمنقطة أبي غريب. ويذكر الراوي في شهادته أنه نتيجة لذلك، فتحت القوات الأميركية 7 خطوط نيران تجاه القوة المدافعة عن المطار؛ مما أدى إلى إبادة القوات العراقية، واحتلال مطار بغداد للمرة الثانية في 4 أبريل/نيسان.

أما المعركة الأخيرة في 5 من الشهر ذاته، فأكد الراوي أن الحرس الجمهوري شرع بعملية مضادة واسعة على المطار، وكبد المهاجمين خسائر؛ إلا أن القوة أبيدت بفعل عدم تكافؤ النيران بين القوات الأميركية والعراقية، ما أدى لسقوط نحو ألف جندي عراقي، وفق قوله. وفي ختام حديثه، يعتقد الراوي أن القوات الأمريكية استخدمت عتادا خاصا لمواجهة القوات العراقية، خاصة أن الجنود العراقيين تفحموا خلال عمليات الصد.

أما الضابط في الحرس الجمهوري، فيؤكد من جانبه أنه كان بالإمكان عرقلة سيطرة القوات الأميركية على المطار لو اتبعت القيادة العراقية خطة وزارة الدفاع، التي أشارت إلى وجوب تفخيخ المطار بالكامل، وبالتالي حرمان الغزاة من استخدامه، وفقه.

أسباب الهزيمة

وبالعودة إلى الحمداني في كتابه، يشير إلى أن عدم حكمة القرارات العسكرية التي اتخذت خلال غزو العراق، أدت إلى سرعة سقوط المطار وبغداد، لافتا إلى أن أحدا لم يكن يتوقع مقدرة القوات الأميركية على دخول بغداد بالسهولة والسرعة التي جرت، خاصة أن القوات الأميركية والبريطانية جوبهت بمقاومة عنيفة جنوب البلاد في الأيام الأولى للغزو.

أما مدير برنامج الأمن والدفاع في مركز صنع السياسات للدراسات الدولية، اللواء الركن ماجد القيسي، فيؤكد من جانبه أن الهدف الأمريكي من الخطة التي استخدمت في غزو العراق والمسماة بـ”الخطّاف الواسع”، كانت تتمحور في الوصول إلى قلب بغداد من خلال السيطرة على المطار أولا.

photo 2021 04 04 22 07 13ويضيف القيسي في حديثه للجزيرة نت أن الأمريكيين سرّبوا للعراقيين خطة مشابهة للمستخدمة؛ لكنها مخادعة، ما أدى بالقيادة العراقية إلى الاحتفاظ بـ13 فرقة عسكرية شمال بغداد، وبالتالي عدم استخدامها في معارك المطار والعاصمة، ظنا من القيادة العراقية أن الولايات المتحدة قد تبدأ هجوما مباغتا من الشمال، وفق قوله.

وبسيطرة القوات الأمريكية على مطار بغداد الدولي، استطاعت الاندفاع سريعا نحو العاصمة، وفي غضون 3 أيام فرضت القوات الغازية سيطرتها على مجمل العاصمة ليسجل يوم 9 من نيسان/أبريل 2003 سقوط العاصمة العراقية (بغداد) بيد القوات الأميركية.