المشهد اليمني الأول

ظهر قيادي في تنظيم داعش الإرهابي الذي كان يقاتل في سوريا ضد قوات الجيش السوري، ظهر في اليمن في مقطع فيديو معلناً مبايعته لوزير داخلية سابق بحكومة فنادق هادي وهو ايا قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام احمد الميسري

حيث تحدث الداعشي ”صلاح باجه” المعروف باسم “أبو صفية” للميسري مطالباً إياه تحديد ساعة الصفر، كما أكد له بأنه سيكون خلفه جيش مؤيد له لقيادة البلاد بدلاً عن هادي وعن معين عبدالملك اللذين قال بأنهما فرطا بالبلاد.

وكان ابو صفية قد ظهر في تركيا وسبق أن استضافته قناة “الجزيرة” القطرية الداعمة لدواعش سوريا ، حيث قدمته الجزيرة بأنه ضحية من ضحايا تنظيم داعش الإرهابي، في حين كان الرجل يقاتل إلى جانب تنظيم داعـش في سوريا ضد سوريا المقاومة وبعد هزيمة داعش في سوريا ومن بينهم جماعة الإخوان من سوريا واليمن من حزب الإصلاح في اليمن ممن انتقلوا إلى سوريا للقتال ضد سوريا .

وكانت تركيا قد نقلت المئات من عناصر تنظيم داعـش والقاعدة الموالين لحزب الإصلاح اليمنيين الذين كانوا يقاتلون في سوريا، بعد أن غادروا سوريا مع سيطرة سوريا على مناطق واسعة من البلاد، نقلتهم على دفعات متعددة إلى اليمن لينضموا بعد ذلك للقتال إلى جانب تحالف العدوان السعودي الإماراتي الامريكي البريطاني الصهيوني ضد الجيش واللجان الشعبية ومنهم الداعشي أبو صفية العائدين من سوريا.

اللافت أن حديث القيادي بتنظيم داعـش “أبو صفية” يأتي بعد أيام قليلة من إجراء قناة “الجزيرة” مقابلة مع الميسري كشف فيها عن ترتيبات تتم حالياً لاستعادة السيطرة على عدن وطرد مليشيات المجلس الانتقالي المدعومة من الاحتلال الإماراتي من المدينة.