المشهد اليمني الأول

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان أصدرته، اليوم الإثنين، أنه وفي يوم الطفل الفلسطيني والذي كان من “المفترض أن يكون يوماً خاصاً للاحتفال ونشر الفرح والسعادة للطفولة الفلسطينية، لا زال الاحتلال يتعمد استهداف الأطفال الفلسطينيين وسلب حريتهم وملاحقتهم، وزجهم بظروف مأساوية داخل سجونه”.

وفي هذا السياق، وثقّت هيئة الأسرى إفادات جديدة لفتية وأسرى قاصرين تعرّضوا للتعذيب والتنكيل خلال عمليات الاعتقال والاحتجاز في سجون الاحتلال.

ومن الإفادات التي سجلها تقرير الهيئة، إفادة الفتى مجاهد نعسان (17 عاماً)، والقابع حالياً بقسم الأسرى الأشبال معتقل “مجدو”، حيث جرى اعتقاله بعد اقتحام جيش احتلال العدو الإسرائيلي  لمنزله فجراً، والاعتداء عليه بالضرب بشكل تعسفي هو وشقيقه واعتقالهما، وبعدها قام الجنود بنقل القاصر مجاهد إلى مركز تحقيق “المسكوبية” وخلال الاستجواب لم يسلم من الضرب على بطنه ووجهه والإهانة على يد المحققين، بقي 22 يوماً بزنازين المسكوبية حُقق معه خلالها 15 مرة، كما تم إجباره على التوقيع على إفادة باللغة العبرية بدون أن يفهم فحواها.

في حين اعتدى جنود الاحتلال على القاصر فارس ورني (17 عاماً)، عقب مداهمة بيته في بلدة العيزرية، وتم التنكيل به وهو مقيد اليدين ومعصوب العينين، ومن ثم جرى نقله إلى معسكر جيش قريب من بلدة أبو ديس، وهناك استمر الجنود بإهانته وضربه بشكل مبرح وبعدها نُقل إلى مركز توقيف” عتصيون” لاستجوابه. بقي هناك 15 يوماً عانى خلالها من أوضاع اعتقالية قاسية، فالغرف داخل المعتقل مكتظة وقذرة، ووجبات الطعام المقدمة سيئة النوع والكمية، بالإضافة إلى ذلك كانت إدارة المعتقل تحرمهم من الاستحمام ومن الخروج إلى الفورة، ليتم نقله بعد ذلك إلى قسم الأسرى الأشبال في “مجدو”.

أما عن الأسيرين القاصرين أحمد زكارنة (17 عاماً)، ومحمد أبو الرب (16 عاماً)، فقد تعرضا لتحقيق قاسٍ في مركز توقيف “الجلمة”.

ويحتجز احتلال العدو الإسرائيلي حالياً داخل معتقلاته ما يقارب 140 طفلاً قاصراً موزعين بين سجني “عوفر” و”مجدو”، إضافةً إلى مراكز التحقيق والتوقيف

الإسرائيلي
الإسرائيلي
المقال السابقزيت التين الشوكي.. يغني عن مواد التجميل في العناية للبشرة
المقال التاليهيئة الزكاة تدشن مشروع تحديث بيانات اللجان المجتمعية والمستفيدين بمحافظة مأرب