المشهد اليمني الأول

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، ألا نية لدى أنقرة للخروج من اتفاقية مونترو، وذلك بعد بيان صادر عن أدميرالات أتراك متقاعدين طالب بذلك، ووصف البيان بأنه يحمل تلميحات “انقلابية”، وفق تصريحات نقلتها وكالة الأناضول الرسمية التركية.

وقال أردوغان بعد ترؤسه اجتماعا لتقييم البيان الصادر عن الضباط الأتراك: ” ليس من مهام الضباط المتقاعدين نشر بيانات تتضمن تلميحات انقلابية”، وأضاف الرئيس التركي قائلا إن البيان يدل على “نوايا سيئة” للأدميرالات. وتابع أردوغان قائلا: “مثل هذه الخطوات وإن كانت صادرة عن ضباط متقاعدين، تعد إساءة كبيرة لقواتنا المسلحة الباسلة”، حسب قوله.

ورأى الرئيس التركي أن “جميع الهجمات التي استهدفت الديمقراطية في تركيا جاءت عقب مثل هذه البيانات”، على حد تعبيره. وأضاف أردوغان قائلا: ” لم نر هؤلاء الضباط إلى جانب شعبنا عندما نفذت منظمة غولن الإرهابية المحاولة الانقلابية”، وتابع: “سنتخذ كافة الإجراءات اللازمة آخذين بعين الاعتبار البيان المنشور”، حسب قوله.

وأكد الرئيس التركي أنه لا يمكن تقييم بيان الضباط على أنه “حرية تعبير” مشيرا إلى أن حرية التعبير “لا تشمل توجيه عبارات تهدد الإدارة المنتخبة”، حسب قوله. وقال أردوغان: “مناقشة اتفاقية مونترو لا يكون عبر نشر بيانات إنما عبر الفعاليات الأكاديمية”، وأضاف: ” ليس لدينا أي نية في الوقت الراهن للخروج من اتفاقية مونترو”، حسب قوله.

واعتبر الرئيس التركي أن ” حويل القضايا التي يمكن حلها في إطار الديمقراطية والقضاء إلى ذريعة لبيانات ذات تلميحات انقلابية، يعد تهديدا واضحا للدستور”، حسب قوله. وكانت قد أشارت وسائل إعلام إن أنقرة اعتقلت عددا من الضباط المتقاعدين بسبب يان يطالبون فيه بالانسحاب من اتفاقية مونترو الخاصة بحركة السفن عبر المضائق التركية.