المشهد اليمني الأول

نصح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، السعودية بالإنضمام لمسير الحوار الإقليمي الداخلي والإبتعاد عن حالة الطغيان التي تنتهجها اليوم.

وقال خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الإثنين بشأن تصريحات وزير الخارجية السعودي بان بلاده يجب أن تحضر في المحادثات بين إيران ودول مجموعة “4+1”: أننا نأسف لان شجاعة الحوار خارج ارادة القوى الدولية والقوى التدخلية في منطقتنا لم تتبلور في الرياض لغاية الآن.

وأضاف: مع الأسف مازالت رؤية الرياض هي لعواصم خارج المنطقة وهذا هو العائق الأكبر لوصول المنطقة إلى آلية داخلية اقليمية.

وتابع خطيب زادة: ان موقف السعودية تجاه الاتفاق النووي معلوم وكانت قد قامت باجراءات هدامة خلال المفاوضات. لم يتحدث وزير الخارجية السعودي بشيء جديد لكنه لم يهتم فقط بموضوع واحد وهو ان الاتفاق النووي قد اجريت المفاوضات بشأنه وتم توقيعه وختمه بالشمع الأحمر ووضع على الرف.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: اننا ننصح السعودية بالإنضمام إلى مسيرة الحوار الإقليمي الداخلي والإبتعاد عن حالة الطغيان التي تنتهجها اليوم ولتطمئن حينها بأن أحضان المنطقة مفتوحة لها.