المشهد اليمني الأول

استحدثت مليشيا حزب الإصلاح، اليوم الثلاثاء، عدد من النقاط العسكرية في محافظة أبين.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الإصلاح نشر مليشياته على امتداد الشريط الساحلي لبحر العرب، لليوم الثاني على التوالي.

وأكدت المصادر أن الإصلاح وزع مسلحيه على عدد من النقاط والمواقع العسكرية التي استحدثها عبر الطريق الدولي، امتدادا من مناطق شقرة والخبر وأحور وعين بامعبد، وصولا إلى منطقة عرقة القريبة من معسكر بلحاف التابع لقوات الاحتلال الإماراتي في شبوة.

ولفتت المصادر إلى أن وحدات عسكرية تابعة لحزب الإصلاح التكفيري تسلمت في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، النقاط الواقعة في مثلث الوضيع وجبل بن يحيى، والمرون وحصن سعيد في أبين.

وتهدف حملة الانتشار العسكري للإصلاح بحسب مراقبين إلى “تطويق معسكر الإمارات في ميناء بلحاف ومقر القوات الإماراتية، في منطقة العلم، وقطع خطوط الإمدادات اليها القادمة عبر الطريق الساحلي”.

يأتي ذلك بعد أن فرض مليشيا الإصلاح سيطرتها على منطقة أحور الاستراتيجية التي تعتبر البوابة الساحلية الشرقية لمحافظة أبين.

واندلعت أمس الأثنين اشتباكات عنيفة بين مسلحين قبليين موالين للانتقالي من خبر المراقشة، ومليشيا الإصلاح بالقرب من مدينة شقرة الساحلية التي تعتبر المعقل العسكري لحزب الإصلاح في أبين.