المشهد اليمني الأول

اعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، استئناف المفاوضات بشأن خزان النفط العائم قبالة الساحل الغربي لليمن “صافر”. وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي أن المفاوضات بشان الخزان مستمرة، متوقعا حل مشكلة الناقلة هذا العام.

وكانت صنعاء اتهمت الأمم المتحدة بالمماطلة وتأخير ارسال الفريق الفني لتقييم وضع الناقلة والبدء بالإصلاحات..وهذه هي المرة الثالثة التي تماطل فيها الأمم المتحدة في ارسال فريقها لتقييم وصيانة السفينة. وشن عضو المجلس السياسي الاعلى محمد علي الحوثي قبل يومين هجوما على الأمم المـتحدة على خلفية عدم الوفاء بتعهداتها المتعلقة بشأن ناقلة النفط “صافر” الراسية في البحر الأحمر.

وقال الحوثي في تغريدة في حسابه على تويتر: “قالوا (الأمم المـتحدة) خطر كبير بتسرب صافر وكارثة بيئية، فقلنا تعالوا بخبرائكم لإصلاحها فمرت الشهور والأيام بدون استجابة”. وأضاف: “لقد ثبت للعالم أن شعاراتهم زائفة وتحركهم لخدمة العدوان الأمريكي البريطاني السعودي الإماراتي وحلفائه ضد الجمهورية اليمنية”.

وختم الحوثي تغريدته بتحميل الأمم المتـحدة المسؤولية الكاملة لحدوث أي تسرب من الناقلة صافر.