المشهد اليمني الأول

أكد قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، أن الاستعداد الذهني والنفسي لاستقبال شهر رمضان لابد أن يكون ضمن مقدمة الاستعدادات لهذا الشهر الكريم.

ودعا قائد الثورة في كلمة متلفزة اليوم في لقاء موسع بالعاصمة صنعاء للتهيئة لشهر رمضان بحضور قيادات الدولة والعلماء والشخصيات الاجتماعية، للقيام بحملات نظافة رسمية وشعبية واسعة يتعاون فيها الجميع، لتنظيف المدن بالعاصمة صنعاء والمحافظات ويكون ذلك جزءً مما نستقبل به شهر رمضان.. لافتا إلى أن إماطة الأذى عن الطريق شٌعبة من شٌعب الإيمان.

وشدد السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، على أهمية إخراج الزكاة والإنفاق تطوعاً والاهتمام المستمر برفد الجبهات بالمال والرجال. وأشار إلى أهمية الإقبال على الله في شهر رمضان وتعزيز الصلة بالقرآن الكريم أكثر ككتاب هداية.

ولفت قائد الثورة، إلى أن المسلمين يعانون من الشتات والفرقة والتباينات الثقافية والفكرية وفي الاهتمامات والمشاريع والمواقف إلى حد رهيب وكل يأتي ولديه أولويات ويحاول أن يفرضها في الساحة.. مؤكداً أن الجميع بحاجة إلى الاقتداء بالقرآن الكريم وجعله أولوية والإذعان لهدية والتجرد من كل تأثيرات ثقافية أخرى.

كما أكد حاجة الأمة للعودة إلى القرآن والثقافة القرآنية لتبني كل توجهاتها على أساسها .. وقال” من المهم جداً في شهر رمضان الإقبال بشكل كبير على القرآن الكريم للاهتداء به، فنحن في مراحل فيها فتن وحملات تضليلية سواء ما يأتي من خارج الأمة أو من داخلها”. ولفت السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي إلى أهمية أن يكون هناك نشاطاً واسعاً في الساحة خلال الشهر الكريم من قبل المفكرين والعلماء على أساس القرآن الكريم والسعي لهداية الأمة بكتاب الله وتناول ما تواجهه الأمة من تحديات ومشاكل.

وذكر أن رمضان هو شهر الصبر والمواساة.. وأضاف” من أعظم أعمال البر والخير عند الله خلال شهر رمضان، هي مساعدة الفقراء والمستضعفين والمكروبين والإحسان إلى الناس وإعانة المحتاجين والمساكين”.

المقالة السابقةذكرى احتلال بغداد.. اثار الإحتلال تتفاقم بعد 18 عاما من الغزو الأمريكي على العراق
المقالة التاليةالصحافة الفرنسية: سفينتان حربيتان أمريكيتان ستصلان البحر الأسود