المشهد اليمني الأول

أعلن مركز أبحاث الزلازل بجامعة ويست إنديز أن بركان “لا سوفرير” بجزيرة سانت فنسنت الكاريبية ثار “بشكل متفجر” صباح الجمعة، مما أدى إلى انتشار الرماد في القرى المحيطة. وأفادت المنظمة الوطنية لإدارة الطوارئ في البلاد على “تويتر” يوم الجمعة بأن أعمدة الدخان وصلت إلى ثمانية كيلومترات.

وفي وقت متأخر من يوم الخميس، قال رالف غونسالفيس رئيس وزراء سانت فنسنت وجزر غرينادين إن سكان ما يسمى بالمناطق الحمراء في الشمال الغربي والشمال الشرقي من الجزيرة يحتاجون إلى إجلائهم فورا حيث يضخ البـركان المزيد من الدخان والبخار.

وأصدرت السلطات في سانت فينسنت والغرينادين أمرا بإخلاء جزء من جزيرة سانت فينسنت الكاريبية بعد أن حذر علماء الزلازل من أن بركـان “لا سوفرير” يبدو أنه على وشك الثوران.

ويعتبر بركان “لا سوفرير” البركـان النشط الوحيد في سانت فينسنت ولم يشهد سوى خمس ثورات منذ عام 1718 وفقا للمركز، الذي يقول إنه كان هناك العديد من الثورات البركانية السريعة أو البطيئة في نفس الفترة الزمنية، وكان آخرها يوم 13 أبريل 1979.

المقالة السابقةولادة طفلة يمنية قلبها خارج جسمها “صورة”
المقالة التاليةفوضى الاغتيالات.. تصاعد الجرائم التي تصنعها فصائل المرتزقة في شبوة