المشهد اليمني الأول

أطلق ضابط شرطة في إحدى ضواحي مينيابوليس، النار على شاب أسود ليرديه قتيلا إشارة أثناء توقف مروري، بسبب ما قالت والدته إنها معطرات جو تتدلى من مرآته الخلفية، مما أثار احتجاجات امتدت حتى صباح اليوم الاثنين.

جاء إطلاق النار والاضطرابات اللاحقة في مركز بروكلين، مينيسوتا، قبل ساعات من استئناف محاكمة ديريك شوفين، ضابط شرطة مينيابوليس السابق المتهم بقتل جورج فلويد، حسبما نقلت وكالة “رويترز”.

وبدأت المحاكمة يومها الحادي عشر، الاثنين، في قاعة محكمة تبعد أقل من 10 أميال (16 كيلومترا) عن الحادث. وقالت إدارة شرطة مركز بروكلين إنها ستعقد إحاطة في الساعة 11 صباحا بتوقيت وسط أمريكا (1600 بتوقيت جرينتش) بشأن إطلاق النار.

قال أقارب الضحية ومحافظ مينيسوتا، تيم فالز، إن الشاب الذي قتلته الشرطة هو دونت رايت، 20 عاما. وأشار فالز بيان يوم الأحد إلى أنه يراقب الاضطرابات بينما “تنعي ولايته حياة أخرى لرجل أسود اختطفته سلطات إنفاذ القانون”.

فيما قالت والدة رايت، كاتي رايت، للصحفيين إنها تلقت مكالمة من ابنها بعد ظهر يوم الأحد تخبرها أن الشـرطة أوقفته بسبب معطرات الجو المتدلية من مرآته الخلفية، وهو أمر غير قانوني في مينيسوتا، مشيرة إلى أنها كانت تسمع الشرطة تطلب من ابنها النزول من السيارة.

وأضافت وهي تبكي: سمعت شجارا، وسمعت ضباط الشـرطة يقولون ‘داونت، لا تركض’. انتهت المكالمة، وعندما اتصلت برقمه مرة أخرى، أجابت صديقته وقالت إنه مات في مقعد السائق.

في بيان، قالت شرطة مركز بروكلين إن الضباط أوقفوا رجلاً لارتكابه مخالفة مرورية قبل الساعة 2 مساء بقليل، ووجدوا أن لديه مذكرة توقيف معلقة، وعندما حاولت الشرطة القبض عليه عاد إلى السيارة.

أطلق أحد الضباط النار على الرجل الذي لم يتم الكشف عن هويته في البيان، وقاد الرجل عدة شوارع قبل أن يصطدم بمركبة أخرى ومات في مكان الحادث. وفي وقت متأخر من يوم الأحد، تجمعت مجموعة من نحو 100 إلى 200 متظاهر حول مقر شرطة مركز بروكلين وألقوا مقذوفات على المبنى، حسبما قال جون هارينجتون ، مفوض إدارة السلامة العامة في مينيسوتا، في إفادة إخبارية بثت على الهواء.

فُرقت المجموعة في وقت لاحق. لكن اقتحمت مجموعة أخرى من المتظاهرين نحو 20 شركة في مركز تسوق إقليمي، ونهبت بعض الشركات، وفقا لتقارير الشرطة ووسائل الإعلام المحلية.

وأمر عمدة مركز بروكلين بفرض حظر تجول حتى الساعة السادسة صباحا (1100 بتوقيت جرينتش) صباح الاثنين، وقال مدير المدرسة المحلية إن المنطقة ستنتقل إلى التعلم عن بعد يوم الاثنين “بدافع الحذر الشديد”. أمضى المتظاهرون المناهضون للشرطة الأيام الأخيرة في حشد حشود في مينيابوليس مع دخول محاكمة شوفين أسبوعها الثالث في محكمة محاطة بالحواجز وجنود الحرس الوطني.

ردا على الاحتجاجات، جدد محامي شوفين، إريك نيلسون، طلبه بعزل هيئة المحلفين عن طريق انتقال الأعضاء إلى فندق، لكن رفض قاضي مقاطعة هينيبين، بيتر كاهيل، الطلب مرة أخرى، قائلا إنه لن يعزل المحلفين حتى يبدؤوا المداولات في وسط مدينة مينيابوليس، المحصنة بالفعل بشدة ضد الاضطرابات المحتملة.

المقالة السابقةالغارديان: ثغرة في “فيسبوك” تتيح لقادة العالم خداع مواطنيهم ومضايقتهم
المقالة التاليةذهب اليمن المنهوب: أيادي الإمارات تمتد للسطو على المناجم