المشهد اليمني الأول

وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى طهران ليمضي بالعلاقات الوثيقة بين إيران وروسيا نحو المزيد من التقدم في ظل زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى طهران والتي تأتي لترفع من مستوى التعاون المشترك لتعزيز الأمن الإقليمي ومواجهة الأحادية الأميركية وتدخلِها في شؤونِ الدولِ الأخرى.

وخلال استقبال الرئيس روحاني لوزيرَ الخارجية الروسي سيرغي لافروف في طهران، أكدَ ضرورةَ تأمينِ أمنِ المنطقة بمشاركةِ دولِها، لافتاً إلى أن توفيرَ موطئِ قدمٍ للكيان الاسرائيلي في منطقة الخليج الفارسي يمثل خطوة خطيرة كونه عنصراً مزعزعاً للاستقرار. وشدد روحاني على أن موسكو وطهران لديهما مواقف مشتركة في الكثير من القضايا الدولية، وبينها الاتفاق النووي، مؤكداً ضرورةِ تعزيزِ التعاونِ العسكري والدفاعي بين البلدين.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد في مؤتمرٍ صِحفي مع نظيرِه الروسي أن السياسة الأمريكية في فرض الحظر على طهران ليست أداة مناسبة للحصول على امتيازات، بل ستزيدُ الوضع تعقيداً مجدداً التأكد على ظريف موقفَ بلادِه بالعودة الى التزاماتِها النووية بعدَ التحقق من إلغاءِ كاملِ اجراءاتِ الحظر الأميركية بشكلٍ عملي.

لافروف لفت بدوره إلى إنّ السبيلَ الوحيد للحفاظ على الاتفاق النووي يكونُ عبرَ تنفيذِه بالكامل، معرباً عن دعمِ بلادِه لمحادثاتِ فيينا، ونددَ بأيِ محاولاتٍ للمماطلة فيها. إذ ان من المتوقع أن تفتح زيارة لافروف إلى طهران صفحة جديدة من التعاون المشترك بين إيران وروسيا بما يخدم الأمن والإستقرار الإقليميين.

المقالة السابقةالمحاضرة الرمضانية الأولى للسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي 01 رمضان 1442هـ (نص + فيديو)
المقالة التاليةمكتب سياسي أنصار الله يدين ما تعرضت له منشأة نطنز النووية من عمل تخريبي