المشهد اليمني الأول

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن الغيرة دفعت ولي العهد محمد بن سلمان لمحاولة الاستثمار بأندية كرة قدم أوروبية.

وذكرت الصحيفة أن بن سلمان لطالما شعر بالغيرة من استثمار قطر في نادي باريس سان جيرمان الفرنسي والإمارات في مانشستر سيتي الإنجليزي

وكشفت الصحيفة أن بن سلمان حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أن العلاقات بين المملكة المتحدة والسعودية ستتضرر إذا فشلت الحكومة البريطانية في التدخل “لتصحيح” قرار الدوري الممتاز “الخاطئ” بعدم السماح باستحواذ 300 مليون جنيه إسترليني في نادي نيوكاسل يونايتد العام الماضي.

وطلب جونسون من إدوارد ليستر ، مبعوثه الخاص لمنطقة الخليج ، تناول هذه القضية.

ونشأت الرسالة من محاولة صندوق الاستثمارات العامة السعودي ، لشراء نيوكاسل من مالكها الحالي مايك أشلي.

وتم الاتفاق على صفقة في أبريل من العام الماضي، والتي تم فحصها بعد ذلك من قبل الدوري الإنجليزي الممتاز تحت اختبار مالكيها ومديريها، لأن الدوري كان لديه شكوك حول استقلالية فريق العرض عن الحكومة السعودية.

في يوليو انسحب صندوق الاستثمارات السعودي من الصفقة، وألقى باللوم على “عملية مطولة بشكل غير متوقع”.

وقالت صحيفة ديلي ميل التي أبلغت لأول مرة عن محاولة الضغط التي قام بها بن سلمان أن الرسالة تم إرسالها إلى جونسون في 27 يونيو ونصها: “نتوقع من الدوري الإنجليزي الممتاز إعادة النظر في استنتاجه الخاطئ وتصحيحه”.

وأبدى جونسون ووزراؤه تعاطفهم مع العرض السعودي لكن ليس لديهم السلطة المباشرة لإلغاء الدوري الإنجليزي الممتاز.

في الوقت ذاته نفى جونسون أي تدخّل له لدعم مسعى سعودي لشراء نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي لكرة القدم، بحسب ما أعلن متحدث باسمه.

ورفض المتحدث الرسمي باسم جونسون التعليق على “المحادثات الخاصة”، لكنه أقر بأنه أصدر تعليماته لكبير مساعديه إيدي ليستر للنظر في عرض نيوكاسل من قبل المجموعة السعودية.

وقال المتحدث للصحافيين “طلب رئيس الوزراء من اللورد ليستر التحقق من تقدم المحادثات كاستثمار أجنبي رئيسي محتمل في المملكة المتحدة”.

وأضاف “لم يطلب منه التدخل. ورئيس الوزراء لم يتدخل. الحكومة لم تشارك في أي نقطة في محادثات الاستحواذ هذه”.

وأعلن نادي نيوكاسل في أيلول/سبتمبر الماضي رفض رابطة الدوري الممتاز عرض استحواذ النادي المقدّم من صندوق الاستثمارات السعودي.

وكانت مجموعة تضم صندوق الاستثمارات العامة، شركة “بي سي بي كابيتال بارتنرز” والأخوين الثريين البريطانيين ديفيد وسايمون روبن، قد سحبت في تموز/يوليو عرضها المقدرة قيمته بـ300 مليون جنيه استرليني (391 مليون دولار) للاستحواذ على نيوكاسل، بعد “عملية مطوّلة” امتدت لأشهر ولاقت انتقادات واسعة على خلفيات حقوقية وتجارية.

وواجه العرض مواقف سلبية من منظمات غير حكومية تنتقد سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان.

محمد بن سلمان
محمد بن سلمان
المقالة السابقةثلوج بصنعاء بالصور.. ومركز الأرصاد يتوقع هطول أمطار
المقالة التاليةباستمرار عمليات الردع اليمنية بالعمق السعودي.. أرامكو تتراجع وأمريكا ترفع مستوى التحذير