المشهد اليمني الأول

قال الله سبحانه وتعالىَ عن اليمن بلدة طيبة:

[لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آَيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ] {سبأ: 15}

*فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ{22}النمل (سبأ.)

لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ{15}(سبأ.)

وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتْ النُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{21}الأحقاف.

القرآن الكريم خَصَّ أليَمَن بآياتٍ عظيمات وهذا لَم يَكُن صُدفَة إنما من باب التعزيز والحِكمَة لأنَّ مَن ذكرها هوَ رب العالمين جَلَّ وعَلا سبحانه في عُلُوِه ومكانه.

**اليَمَن دخلَ التاريخ قبل أن تتكَوَّنَ بُلدانٌ كثيرة على وجه المعمورة،

وأخصُ بالذكر سيّئَة الذكر أمريكا أين كانت عندما كان اليَمَن، لَم نسمع أو نقرأ في الزابور والتوراة والإنجيل والقرآن وفي صُحُف إبراهيم أن {هدهداً} زار واشنطن أو باريس أو لَندن أو الرياض أو أبو ظبي أو برلين؟

**لكننا قرأنا في الكتب المقدسة أن هدهداً أرسله سليمان النبي ليستطلع قوم سبأ فذهبَ وعاد إليه مبشراً {بأن جِئتُكَ من سبأ بنبأٍ عظيم.}

**اليمن دخل التاريخ منذ زمنٍ بعيد لأنه كان في عين الله ولا يزال، واليوم اليَمن يدخلُ التاريخ الحديث مجدداً بحُلَّةٍ غير ألتي كانت عليه من ذي قبل.

** لم يسبق لليَمَن إن غزَتهُ أكثَرَ من دولةٍ أو إنتصرَت فيه، أما اليوم فهوَ يقاتلُ تحالفاً من أكثرَ من سبعةَ عشرة دولة مدعومةً من أكثر من ثمانون دولةٍ أخرىَ إرتكبوا بحقه أفظع الموبقات من مجازرٍ وقصفٍ وتدميرٍ وخراب.

*يقاتل الأسود اليمنيون منذ سبع سنوات، وهذا هوَ رمضانهم السابع يهِلُّ هلاله عليهم بلونٍ أحمرٍ قآني الدم بلون اليمني الطاهر الذي سفكهُ آل صهيون وآل سعود والأميركيين، واليمنيون محتسبين صابرين صامدين مجندين لا ينامون الليل ولا يرتاحون في حَرِّ وبَرد النهار يزودون عن أرضهم وشرفهم ويَروُوُن تراب جَنَّتِهم بدمائهم الطاهرة غير آبهين إن وقعَ الموت عليهم أم وقعوا على الموت.

**المقاتل اليمني اليوم دخلَ التاريخ، الشاعر اليمني دخل التاريخ، الطفل اليمني دَخَل التاريخ، الموت اليمني دخلَ التاريخ، الجرح اليمني والصمود اليمني والرجولة اليمنية جميعهم دخلوا التاريخ،

**أيضاً صَمَّاد ثلاثة دخلَت التاريخ، وصاروخ قاصم اليمني دخل التاريخ،

وعبارة شردوووووو دخلت التاريخ،

وعبارة هربووووو دخلت التاريخ، كل ما في اليمن أصبَح درساً وتاريخ.

ومملكة آل سعود إلى مزابل التاريخ.

*النصر لليمَن.. {قُوَّة}

*اليَمَن منبت الرجال

ـــــــــــــــــــــــــــ
د .إسماعيل النجار

المقالة السابقةالتطبيع هوية المعسكر المهزوم
المقالة التاليةعقوبات أمريكية.. أمريكا تطرد دبلوماسيين روسيين وروسيا تتوعد بأن الرد لن يتأخر