المشهد اليمني الأول

بدأت هجرة يهود اليمن الى فلسطين المحتلة بعد صدور وعد بلفور عام 1917، والذي بموجبه منحت بريطانيا فلسطين لليهود كي يقيموا عليها دولتهم.

كانت هجرة يهود اليمن عادة ما تتم بصورة سرية، وفردية، ومتقطعة، وغير منتظمة، وبعضهم جاء الى فلسطين قبل ذلك. تنبه الإمام يحيى حميد الدين لنشاط الوكالات اليهودية في اليمن في العام 1923 فأصدر رحمة الله عليه قانوناً يمنع اليهود من السفر إلى فلسطين.

ومع ذلك استمرت الهجرة بشكل سري ومتقطع، وكان يهود اليمن الجماعة اليهودية العربية الوحيدة التي تواجدت بأعداد كبيرة في فلسطين المحتلة قبل عام 1948، وهاجر جزء كبير منهم أيضاً إلى بريطانيا.

عدن قاعدة تنسيق

ومثلت مستعمرة عدن قاعدة لتنسيق نشاط المنظمات الصهيونية، وتحدثت المصادر التاريخية عن أخذ المنظمات الصهيونية عدداً من شباب يهود عدن لتدريبهم في المعسكرات الصهيونيّة في فلسطين المحتلة، وإعادتهم إلى عدن بعدها، والهدف من هكذا خطوة محاولة صهينة يهود اليمن، وتوظيفهم لصالح الاستعمار البريطاني الأب الشرعي للكيان الصهيوني.

اول عمل امني صهيوني

وفي العام 1947 وقعت مجزرة ليهود عدن، فاستغلت الوكالة الصهيونية تلك المجزرة، ونجحت في تهجير نحو 50 ألف يهوديّ يمنيّ الى فلسطين المحتلة بما أُسمي حينها بعملية “بساط الريح” أو ما يعرف عبرياً بعملية “ميكتزي تايمان” وتعني بالعربية عملية “أقاصي اليمن”، وهي أول عمل أمني إسرائيلي في اليمن، بدأ التحضير لها في العام 1944، بالتنسيق مع الاحتلال البريطاني في عدن.

واستمرت بعدها الوكالة بنقل من تبقى من يهود اليمن بالتنسيق بين المؤسسات الأمريكية والصهيونية داخل فلسطين المحتلة، وتكفلت الحكومة الأميركية بتغطية نفقات إعادة توطينهم داخل فلسطين المحتلة، ونفقات عمليات نقلهم من اليمن، وكانت تتم عادة بطرق سرية، وبصورة متقطعة، وغير منتظمة، باستثناء عملية بساط الريح.

وكان عدد اليهود في العام 1948 نحو 55000 نسمة يعيشون في شمال اليمن، و8000 في آخر مستعمرة بريطانية من عدن.

26 سبتمبر

المقالة السابقةإبن سلمان و”السعودية الخضراء” والكوميديا السوداء
المقالة التاليةالشيخ القرضاوي يصاب بكورونا