المشهد اليمني الأول

قالت صحيفة عبرية إن المفاوضات النووية مع إيران تدفع ولي العهد محمد بن سلمان للتخوف والقلق، مؤكدة أن الاتفاق المرتقب سيقضى على أحلام بن سلمان “الوهمية”

وأشارت صحيفة “هآرتس” العبرية إلى أن المملكة فتحت قبل أيام موسم رمضان وتتهيأ أيضا لموسم الحج المقبل وسط مخاوف من ظهور موجة رابعة لفيروس كورونا.

وذكرت الصحيفة أن هذه المخاوف تعني أن “إيرادات اقل لخزينة المملكة.

وأشارت إلى أنه من أجل محاربتها انتشار الوباء قررت الحكومة السعودية فرض قيود صارمة على الحركة، وتخفيف الحضور في صلاة المساجد.

وحظر الدخول إلى الأماكن المقدسة دون تصريح خاص وفرض غرامات تزيد عن 2500 دولار بسبب انتهاك القواعد.

وقالت “هآرتس” إن المملكة استثمرت خلال السنوات الأخيرة مبالغ طائلة في تحسين الطرق وتوسيع المواقع ومراقبة ملايين زوار المملكة

بما في ذلك تركيب آلاف الكاميرات الأمنية ومرشات لتخفيف الحرارة وعيادات طبية متنقلة لخدمة الحجاج وهي غير مستعدة لمزيد من الخسائر بسبب كورونا.

وأضافت: الأماكن المقدسة ليست فقط مصدر دخل مهم للمملكة فحسب بل إنها عنصر أساسي في التنويع الاقتصادي الذي يسعى ولي العهد إلى خلقه كجزء من خطة رؤية السعودية 2030 لتقليل اعتماد البلاد على عائدات النفط.

ويتضمن مشروع الرؤية بناء “مدينة المستقبل ، نيوم، والتي من المقرر أن تمتد عبر ثلاث دول: المملكة العربية السعودية ومصر والأردن”.

كما أنه ينص على مضاعفة عدد سكان الرياض، العاصمة السعودية، وتحويل المدينة إلى مركز تجاري دولي من شأنه أن ينافس دبي وربما يتفوق عليها

باعتبارها أهم مركز تجاري في الشرق الأوسط. وتتضمن الخطة أيضًا “سعودة” القوى العاملة في المملكة.

وتشير التقديرات إلى أن السعوديين يخططون لاستثمار 7.2 تريليون دولار في هذه المشاريع الضخمة بحلول عام 2030

لكن يكاد يكون من المستحيل تحديد مدى واقعية هذا الرقم – أو ما إذا كانت الخطة قابلة للتحقيق.

وخفضت المملكة هذا العام ميزانية الحكومة بنحو سبعة بالمئة للحد من عجز الميزانية الذي يمثل 12 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وتدين المملكة بمليارات الدولارات للشركات الأجنبية التي بنت شبكة مترو الرياض ، وهي جزء من البنية التحتية الأساسية لجعل المدينة مركزًا دوليًا للتجارة.

وسيتطلب تمويل نفقاتها الجارية وتخصيص مبالغ كبيرة للتنمية من الحكومة الاستمرار في الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للدخل في السنوات القليلة المقبلة.

لكن السعر الحالي للنفط 64 دولاراً للبرميل ، أقل بمقدار 12 دولاراً مما تحتاجه المملكة العربية السعودية. لموازنة ميزانيتها.

فمجموعة أوبك بلس – التي تضم الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول وكذلك الدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في أوبك – يرأسها وزير النفط السعودي حالياً

تواجه صعبات فلا يزال الأمر متذبذباً بين رغبة عدد قليل من أعضائها في توسيع حصص الإنتاج وخيار التمسك بالحصص الحالية لزيادة سعر النفط.

وأشارت المملكة مؤخراً إلى أنها ستوافق على زيادة الحصص بطريقة بطيئة وحذرة، مما يعني أنه بحلول يوليو، سترتفع الحصص بمقدار تراكمي قدره 2.1 مليون برميل يوميا لأعضاء المجموعة من دون إيران.

وقد تؤدي إعادة فتح عدد من الاقتصادات الرائدة في العالم في أعقاب الركود الناجم عن فيروس كورونا إلى زيادة الطلب على النفط وأسعار النفط.

ونهوهت “هآرتس” إلى أنه إذا توصلت القوى العالمية إلى اتفاق نووي متجدد مع إيران ورفعت العقوبات النفطية المفروضة على طهران، فإن سوق النفط سيحصل على ضخ مبدئي لمليوني برميل أخرى يومياُ.

وأكدت أن هذا يعني انخفاض أسعار النفط عن معدلها الحالي، مما يدفع المملكة بعيدا عن تحقيق أهدافها وهو السبب الذي من أجله تستميت السعودية لعرقلة الاتفاق النووي

كما تمنع رفع العقوبات عن إيران وتكيل بسببه الاتهامات لطهران بشكل شبه يومي تقريباً مما يؤكد كذب مزاعم الرياض وحديثها عن الخطر النووي الإيراني.

وخلصت الصحيفة العبرية إلى أن السبب الحقيقي هو “اقتصادي بحت ولا يتعدى سوق النفط الذي تخشى السعودية من اغراقه بالنفط الإيراني”.

 

الاتفاق النووي
الاتفاق النووي
المقالة السابقةالأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.. أرقام كبيرة ومعاناة مستمرة في ظل كورونا
المقالة التاليةا̍ڸــڛۣــېْۧــد نصر الله محط الإهتمام.. جيش الإحتلال الإسرائيلي يخصص طبيبا لدراسة الوضع الصحي لقادة الدول العربية..