المشهد اليمني الأول

قبة ومسجد المتوكل الذي يقع في قلب العاصمة تشهد بقدم وعراقة التاريخ اليمني.

قبة ومسجد المتوكل يقع على شارع علي عبد المغني خلف ميدان التحرير جنوبي المتحف الوطني في قلب العاصمة صنعاء. ويشمل بناءه عدة قباب صغيرة تتوسط قبـة كبيرة في رواقه الرئيس وبجوارها مسجد ملحق بقبة مماثلة .. ومدخل المسجد وملحقاته من الجهة الجنوبية للشارع الرئيسي.

وهو من المساجد القديمة العامرة التي تزخر بها العاصمة صنعاء ويمتاز بروحانية لامثيل لها حيث يجتذب الى رواقه القديم المئات والالاف من زواره ومصليه يوميا خلال شهر رمضان.

نبذة:

بنى المسجد الذي يقع محاذيا من جهة الغرب لباب السبح احد الابواب السبعة لصنعاء القديمة الإمام المتوكل على الله “يحي بن الإمام المنصور بالله محمد بن يحي بن محمد بن يحي حميد الدين” الذي حرر اليمن من الحكم العثماني سنة 1912م وقد أكمل عمارة القبة في سنة 1346 هجرية.. وفق كتاب جوامع صنعاء للقاضي المؤرخ محمد الحجري.

حيث أرخ لها بقولة: مدت يدي لله أرجو ثوابه فمن بتوفيقي واولاني الله بنيت له بيتا وقلت مؤرخا لك الحمد هذا ما عمرناه.. وقد تفنن باتقإن عمارتها واحتكم بنائها وفرشها بالفراش النفيس واوقف جملة من المصاحف الخطية المذهبة الثمينة وانارة القبة بلمصابيح الكهربا الجميلة.

وجعل مطاهيرها ومواضيها على طريق الغيل الاسود (نبع مياه) الذي يمر من جنوب صنعاء الي شمالها والذي اندثر بفعل عوامل الحضارة والعمران. ورتب للقبة إماما من اهل الدين والورع واوقف اموالا جزيلة تقوم غلاتة بمصالح القبة ومقررات اهل الوظائف فيها.

والقبة واحدة من عدة محاسن بناها وشيدها الامام يحيى في فترة حكمه ومنها:

– جامع الروض في قرية القابل أسفل وادي ظهر وهو من احسن المساجد وانفعها اكمل عمارتها في سنة 1351 هجري

– ثم مسجد المتوكل جوار دار الحجر في وادي ظهر سنة 1358 هجري

-كما جدد عمارة جامع قرية القابل من الجهتين الشرقية والغربية وانشأ القبة فوق الباب العدني لايام المطر

-وقام بناء مسجد القيداسي في وادي ضهر مع عمارة جميع المطاهير

– وقام ببناء مسجد العرة من بلادهمدان مع مطاهيرها وصوحها.

– كما قام بعمارة بركة علمان (حوض تجميع مياه الامطار) وقضاضها في اطراف وادي ظهر وانشأ بركة مياه واسعه للمياه كان الناس بحاجة ماسة لها في ذلك المحل.

– وقام ببناء جامع بني عاصم في مديرية بني الحارث مع مطاهيره والبير والصوح.

– كما قام ببناء مسجد بني زياد في بني الحارث ايضا مع البير والمطاهير.

– ثم مسجد جدر بمنطقة جدر في بني الحارث مع مطاهيره.

26 سبتمبر 

المقالة السابقةالنظام السعودي يتكتم على محادثاته مع إيران .. هذه مطالب الرياض!
المقالة التاليةوزير خارجية باكستان يكشف عن سحب عدد من الدبلوماسيين من السعودية.. ماذا جرى