المشهد اليمني الأول

يزعم ولي العهد محمد بن سلمان في رؤيته الجديدة لقطاع التعليم في السعودية أنهاالأساطير والخرافات الهندوسية والإسرائيلية وغيرهما جزء من إصلاحاته ضمن رؤية السعودية 2030.

وكجزء من هذا ودون مراعاة لبلاد الحرمين والدين الإسلامي، قالت صحيفة “East Coast Daily” الهندية إن السعودية ستعلم طلابها الأساطير الهندوسية: رامايانا وماهابهاراتا وكذلك الثقافات الهندية ذات الأهمية العالمية مثل اليوجا والأيورفيدا.

وأضافت الصحيفة الهندية أنه في الوقت نفسه أصبحت اللغة الإنجليزية الزامية في الرؤية الجديدة 2030.

وقد تم توضيح رؤية المستخدمين السعوديين من خلال مشاركة لقطة شاشة بواسطة مستخدم تويتر يُدعى نوف المروي.

وادعى المروري: “الرؤية الجديدة للمملكة العربية السعودية – 2030 والمنهج الدراسي سيساعدان في بناء مستقبل شامل ومتحرر ومتسامح”.

تتضمن لقطة شاشة الامتحان المدرسي لابني اليوم في كتاب الدراسات الاجتماعية مفاهيم وتاريخ الأساطير الهندوسية والبوذية ورامايانا والكرمة وماهابهاراتا ودارما.

وأقدمت وزارة التربية والتعليم على تعزيز مناهجها بالولاء آل سعود.

وقررت السعودية إنشاء وحدات للتوعية الفكرية داخل المدارس والجامعات؛ لضمان تعزيز الولاء لولاة الأمر من آل سعود.

وقال وزير التعليم حمد بن محمد آل الشيخ إن الوزارة تهدف من خلال إنشاء وحدة التوعية الفكرية، في كل إدارة تعليم وجامعة، إلى “تعزيز القيم الحميدة مثل الولاء للدين، والولاء لولاة الأمر، والانتماء للوطن”.

وكذلك نشر قيم الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش، والوقاية من الفكر المتطرف ومعالجة آثاره.

وكانت وزارة التعليم السعودية أصدرت قرارات فصل لعشرات المعلمين والمدرسين ممن ترى السلطات أن لديهم “مخالفات فكرية”.

ومنح وزير التعليم لمدراء التعليم في المملكة صلاحيات واسعة لاتخاذ تلك القرارات؛ ما أثار جدلا واسعا.

وتواجه السعودية انتقادات دولية حيال أوضاع حرية التعبير، وحقوق الإنسان، وتوقيف كل مخالفي توجهات السلطات.

وبأوامر من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أجرت المملكة تغييرات جذرية في مناهج التعليم، قال المسؤولون إنها تأتي “لضمان خلوها من الأفكار المتطرفة”.

وتتهم المملكة “تيار الصحوة”، والذي تحسبه على جماعة الإخوان المسلمين، بالسيطرة على المناهج السعودية وحشوها بالأفكار المتطرفة، وهو التيار الذي تعهد بن سلمان باجتثات جذوره من المملكة، قائلا إنه سيطر عليها منذ الستينيات والسبعينيات.

ورصد “ويكليكس السعودية” 10 تغيرات رئيسية جرت على المناهج التعليمية السعودية، منذ ولاية حكم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

1- إلغاء النصوص المعادية للسامية والصهيونية واليهودية في العالم.

2- إلغاء المحتوى الذي يحارب الشذوذ الجنسي.

3- حذفت النصوص التي تهاجم الحركة الصهيونية.

4- حذف النصوص التي تلغي أي حق لليهود في أرض فلسطين المباركة.

5- أزالت آيات قرآنية وأحاديث نبوية تمجد الجهاد في سبيل الله.

6- أزالت نصوص تحرم السحر والشعوذة.

7- أزالت نصوص تحذر من الشرك بالله وموالاة الكافرين.

8- ألغت أفكار أن إسرائيل تريد بناء دولة من النيل إلى الفرات.

9- حذفت دروس دينية حول قتال العالم ونهاية اليهود.

10- الترويج لمصطلحات معادية للخلافة العثمانية ودور العثمانيين.

المقالة السابقةلإدانة الأمير حمزة.. مفاجأة مصورة عن اعترافات معتقلين في “المؤامرة” بالأردن
المقالة التاليةمركز دالاس للسلام: أكثر من 50 بنكاً دولياً تمول تحالف العدوان لقصف اليمن