المشهد اليمني الأول

كشفت مصادر خليجية عن شروع الإمارات بعملية تجنيس جماعي لقادة مرتزقتها الموالية لها في اليمن.

وذكرت المصادر أن حكام الإمارات بدئوا في تجنيس قادة مليشيا “المجلس الانتقالي الجنوبي”، ومليشيا أخرى يقيمون بأبو ظبي. وكشفت المصادر عن منح الإمـارات الجنسية لـ22 من قيادات المجلس في مقدمتهم عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك بحسب موقع (خليجي 24).

واعتبرت المصادر أن هذه الخطوة جاءت لطمأنة قادة مليشيات الإمـارات حول الأوضاع المستقبلية في اليمن. وأشارت المصادر إلى التهديدات الجادة التي أطلقها قادة الميلشيات مؤخرا ضد السعودية وحكومة المرتزقة.

وصعدت مليشيا المجلس الانتقالي المدعومة من الإمـارات مؤخرا بشكل كبير ضد السعودية. وقامت هذه المليشيا أيضا بطرد قوات المرتزقة المدعومة سعوديا من أبين ولحج.

ومؤخرا تم الكشف عن تكثيف الإمارات عمليات نقل الأسلحة والذخائر والآليات العسكرية إلى مليشياتها في عدن جنوب اليمن. ولفتت إلى أن عمليات نقل وتهريب هذه الأسلحة تمت خلال الأيام الماضية بحرًا. وبينت المصادر أن قيادات عسكرية من الإمـارات تشرف على عمليات نقل هذه الأسلحة والمعدات القتالية.

ونبهت إلى أن نقل هذه الأسلحة والذخائر يأتي ضمن الاستعدادات الواسعة التي تقوم بها الإمارات ومليشياتها للانقلاب على السعودية. وأشارت إلى أن التحضيرات تشمل مختلف الجوانب من أجل تنفيذ خطتها بفصل اليمن تنفيذا لأجندتها الخبيثة.

وتحضر مليشيا المجلس الانتقالي في اليمن المدعومة من دولة الإمارات لانقلاب واسع ضد السعودية وحكومة المرتزقة.

المقالة السابقةصاروخ سوري “تائه” ينزل كالصاعقة النووية على الاحتلال!
المقالة التاليةاعتقال الناشطة الشمري رغم موالاتها لولي العهد