المشهد اليمني الأول

قالت وزارة الخارجية التركية مساء يوم السبت بأنها استدعت السفير الأمريكي لدى أنقرة إثر اعتراف الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن مذابح الأرمن إبادة جماعية.

ودانت الخارجية التركية في وقت سابق بيان الرئيس الأمريكي حول أحداث 1915 بأشد العبارات.

من جهته قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده ترفض بالمطلق قرار الولايات المتحدة الاعتراف بتعرض الأرمن للإبادة الجماعية في الإمبراطورية العثمانية.

وأكد تشاووش أوغلو رفض تركيا بيان بايدن بشأن “إبادة الأرمن المزعومة”، مشددا على أن هذا الاعتراف مبني على أساس الشعبوية.

وأضاف أوغلو: “لا يمكن لأحد أن يعلمنا تاريخنا. ليس هناك شيء لنتعلمه من أي أحد بشأن ماضينا.. الانتهازية السياسية هي أكبر خيانة للسلام والعدل.. نرفض تماما هذا البيان الذي استند إلى الشعبوية فقط”.

وأعلن البيت الأبيض يوم السبت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن اعترف بصورة رسمية بتعرض الأرمن للإبادة الجماعية في الإمبراطورية العثمانية.

وكان بايدن قد تعهد خلال حملته الانتخابية بالاعتراف بإبادة الأرمن، مؤكدا أن قضايا حقوق الإنسان ستكون أولوية سياسات إدارته.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان قد استخدم مصطلح “الإبادة الجماعية” في الحديث عن تلك الأحداث عام 1981، لكنه تراجع عن تصريحاته لاحقا بعد رد فعل غاضب من تركيا.

كما وعد الرئيس الأسبق باراك أوباما الذي كان بايدن نائبا له في 2008 باعتبار اضطهاد الأرمن “إبادة جماعية”، لكنه لم ينفذ وعده خلال السنوات الثماني من رئاسته.

المقالة السابقةلا سلام دائم للسعودية في اليمن إلا باعتذار علني وتقديم التعويضات
المقالة التاليةالعراق.. وفاة 20 شخصاً وإصابة العشرات بحريق مستشفى