المشهد اليمني الأول

تتواصل لليوم الثاني على التوالي المعارك الشرسة على تخوم مدينة مأرب الغربية، وسط أنباء عن تقدم كبير لقوات الجيش واللجان الشعبية باتجاه البوابة الغربية لمدينة مأرب.

الطلعة نار حمراء

وشنت قوات الجيش واللجان الشعبية، أمس السبت، هجوم عسكري كبير باتجاه مواقع المرتزقة شرقي جبهة “الطلعة الحمراء” الواقعة غرب مدينة مأرب.

وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب  إن الجيش واللجان الشعبية شنت عملية هجومية، استهدفت مواقع قوات المرتزقة وتنظيم القاعدة المحاصرين منذ أكثر من شهر شرقي جبهة “الطلعة الحمراء”.

وبعد معارك شرسة تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية من تطهير “التبة البيضاء” المطلة على كافة مناطق جبهة “الطلعة الحمراء”.

وأشارت المصادر إلى أن قوات المرتزقة أرسلت تعزيزات عسكرية من مواقعها في “تبة المصارية” وسط مدينة مأرب بهدف تعزيز مواقع عناصر تنظيم القاعدة في “تبة المقهوي”، شرقي “الطلعة الحمراء”.

المصادر أكدت، أن موقع تابع لعناصر تنظيم القاعدة الذي يقوده نجل “غالب الأجدع” في “الطلعة الحمراء”، وهو أحد مواقع خط الدفاع الثاني في مدينة مأرب، على وشك السقوط في قبضة الجيش واللجان.

معارك النسق الدفاعي

تأتي تلك الانتصارات للجيش واللجان الشعبية بعد يوم واحد من سيطرتها على مواقع استراتيجية حساسة في المعارك التي تدور بشكل متواصل منذ يومين في جبهات غرب مدينة مأرب، بين الجيش واللجان الشعبية وبين عناصر تنظيم القاعدة المسنودة بغارات كثيفة من قبل طيران تحالف العدوان.

وكانت قوات الجيش واللجان بحسب -المصادر- قد خاضت معارك ضارية، الجمعة، تمكنت على أثرها من السيطرة الكاملة على ما تبقى من مواقع قوات المرتزقة في وادي “جبل المشجح” و “حمة الحرضة” الاستراتيجية والمطلة على “تبة المصارية” وعلى حي الروضة في مدينة مأرب.

وأكد سكان محليون في مدينة مأرب، بأن المعارك بدأت تقترب كثيراً من حي الروضة غربي المدينة، حيث أصبحت تشاهد بالعين المجردة.

غارات لا تتوقف

وفي محاولة يائسة لإنقاذ مسلحي القاعدة، ووقف تقدم الجيش واللجان صوب مركز مدينة مأرب شن طيران العدوان أكثر من 44 غارة على مواقع المجاهدين في ضواحي مدينة مأرب، بينها 14 غارة فقط على أسفل وادي “جبل المشجح”، و3 غارات استهدف مواقع المواجهات شرق “الطلعة الحمراء”.

و اشارت المصادر إلى أن الكم الهائل لغارات طيران تحالف العدوان لم يمنع الجيش واللجان من التقدم صوب مدينة مأرب وتطهير عدد كبير من المواقع الاستراتيجية في الضواحي الغربية للمدينة.

نزيف دموي

المصادر أكدت، ان قوات المرتزقة تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، خلال المواجهات في تلك المناطق.

وسقط من قوات المرتزقة في تلك المعارك عشرات القتلى والجرحى بينهم قادة كتائب وقيادات من تنظيم القاعدة أبرزهم النقيب المرتزق بلال عبده العوامي، والمرتزق سليم بن لحمر زبين المقرحي، والمرتزق حسن علي المعزبي، والمرتزق سالم عبدربه القيسي، والمرتزق أمير محمد الحميري والقائد السلفي المرتزق علي سعيد الصامتي – قائد احدى كتائب العمالقة، والمرتزق زايد مساعد المهشوم المقرحي، والمرتزق سند صالح علي عوير. إضافة إلى مصرع المرتزق“قتيبة القرشي”. أحد قادة تنظيم القاعدة.

نوعية في ميدي أضحى 2017م 2

المصدروكالة الصحافة اليمنية
المقالة السابقةفائض ميزان تجارة السعودية يهبط إلى 13 مليار دولار
المقالة التاليةوزير الخارجية شرف يبحث مقترح أممي لتشغيل مطار الحديدة