المشهد اليمني الأول

لم يكن للفوانيس الرمضانية أي حضور في اليمن، طيلة العقود الماضية لكنها باتت اليوم، تتواجد في الكثير من الأسواق والشوارع، وخاصة في منازل صنعاء القديمة، لتشكل إضافة إلى الطقوس الرمضانية لليمنيين.

يشكل انتشار الفوانيس في صنعاء وغيرها من المحافظات إحدى مظاهر الطقوس الرمضانية المنتشرة في الدول العربية والإسلامية منذ سنوات طويلة نتيجة تعدد الوسائط الاجتماعية والقنوات الفضائية التي حولت العالم إلى قرية كونية.

تحول الفانوس من مجرد تحفة فنية إلى واحد من أهم الرموز الرمضانية المعبرة عن البهجة والفرحة بالشهر الفضيل في أغلب البلدان العربية، غير أن استخدامها في اليمن يعتبر من المظاهر غير المألوفة ضمن الطقوس الرمضانية.

يقول محمد الحمادي باحث مهتم بتوثيق التراث: “إن وجود الفانوس ضمن الطقوس اليمنية كان محدود جداً ويقتصر على الإنارة والإضاءة للشوارع والمنازل في المدن والقرى وأثناء تنقل الناس في صنعاء القديمة وغيرها وممارستهم لبعض الألعاب الشعبية، ولم يكن كما هو الحال في مصر وغيرها من البلدان رمزا للابتهاج والترحيب بقدوم شهر رمضان”.

ورغم وجود المهارات والكفاءات الوطنية الحرفية والمهنية القادرة على صناعة الفوانيس بجودة عالية ومن خامات محلية مختلفة، إلا أن جميع الفوانيس المنتشرة في الأسواق اليمنية بأحجام وخامات مختلفة وأثمان متفاوتة مستوردة.

وعلى عكس كثيرين ممن ينتمون إلى أجيال سابقة ستينية وسبعينية وتسعينية ممن لم تثر الفوانيس أي رغبة أو فضول لديهم لاقتنائها بقدر ما يعتبرونها ظاهرة غير مألوفة على المجتمع يلاحظ أن أكثر من يقبلون على اقتناء الفوانيس هم من الشباب والأطفال ممن تأثروا بالثورة الإعلامية والتقنية. كما يلاحظ أن الكثير من الأسر والأطفال والشباب ونتيجة لضعف قدرتهم الشرائية لجأوا لابتكار فوانيس منزلية الصنع لتزيين الشوارع والمنازل بالاعتماد على خامات ووسائل بسيطة من الكرتون والعلب البلاستيكية.

ولا توجد مصادر تاريخية تحدد بداية ظهور الفانوس كأحد المظاهر الرمضانية، لكن بعض المراجع المنتشرة على محركات البحث تشير إلى أن ظهور الفانوس يعود إلى فترة دخول المعّز لدين الله الفاطمي مدينة القاهرة قادما من الغرب، في الخامس من رمضان عام 358 هجرية عندما خرج المصريون في موكب كبير إلى أطراف الصحراء الغربية من ناحية الجيزة للترحيب بالمعّز الذي وصل ليلا.

بينما يتناقل الناس العديد من القصص والحكايات عن أصل الفانوس ومنها أن الخليفة الفاطمي كان يخرج إلى الشوارع ليستطلع هلال رمضان، وكان الأطفال يخرجون معه ليضيئوا له الطريق، بالفوانيس وهم يرددون الأغاني المعبرة عن سعادتهم بقدوم شهر رمضان.

ويٌروى أيضاً أن أحد الخلفاء الفاطميين أراد أن يضيء شوارع القاهرة طوال ليالي شهر رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بوضع فوانيس يتم إضاءتها عن طريق شموع توضع بداخلها. وارتبط الفانوس بالسحور أيضاً حيث كان يٌعلق في منارة المسجد لإعلان دخول وقت السحور، أو يصطحب المسحراتي أطفال الشارع معه حاملين الفوانيس المضيئة لتنبيه الناس بموعد السحور.

وانتقلت فكرة الفانوس المصري إلى أغلب الدول العربية وأصبح جزءً من تقاليد شهر رمضان لاسيما في دمشق وحلب والقدس وغزة وغيرها من المدن العربية قبل أن ينتقل مؤخرا إلى اليمن. ورغم الاختلاف حول أصل الفانوس إلا أنه يظل رمزاً لشهر رمضان خاصة في مصر كتقليد سنوي انتقل من جيل إلى آخر، كما أن كثير من الناس أصبحوا يعلقون فوانيس كبيرة وملونة في الشوارع وأمام البيوت والشقق.

وبالتدريج تحوّلت مهمة الفانوس الأصلية من الإضاءة ليلا أو إعلان موعد السحور إلى وظيفة ترفيهية حتى أصبح مرتبطاً بشهر رمضان وألعاب الأطفال. كما توجد أنواع كثير من الفوانيس التي انتشرت عبر التاريخ بدءً بفانوس “البرلمان” وهو أقدم الأنواع لكونه انتشر في فترة الثلاثينيات نسبة إلى أحد الفوانيس المعلقة في إحدى قاعات البرلمان المصري في ذلك الوقت.

أما فانوس “فاروق” الذي كان له تصميم مختلف تماما، وسمي بهذا الاسم نسبة للملك فاروق الذي أمر خدامه بتصنيعه ليزين به القصر الملكي في أحد احتفالاته بعيد ميلاده. وهناك الكثير من الأسماء التي اقترنت بالفانوس عبر التاريخ، حيث كان صانعو الفوانيس يكتبون أسمائهم عليها فتشتهر بها لفترة طويلة، قبل أن تختفي لاحقاً وتقتصر تسميتها على مصطلح “الفانوس” فقط.

________
سبأ فاطمة هاشم

المقالة السابقةخلال اجتماع موسع.. وزير العدل يتعهد بمواصلة العمل لتصحيح الاختلالات وتحقيق العدالة
المقالة التاليةالبخيتي: نحن عقدنا العزم على تحرير مأرب وكل شبر من أرض اليمن ولا خيار أخر أمامنا لردع دول العدوان وكسر حصارهم ووقف عدوانهم