المشهد اليمني الأول

اكد عضو المكتب السياسي لأنصار الله محمد البخيتي، أن اليمن يخوض معركة مصيرية وعملية تحرير اليمن لن تتوقف الا بوقف العدوان ورفع الحصار وانسحاب كل القوات الاجنبية من اليمن، مشيراً الى ان هذه مطالب مشروعة ومحقة لليمن.

ودعا البخيتي المتعاونين مع دول العدوان في مأرب تسليم مأرب وتسوية وضعهم مع الجيش واللجان الشعبية وحكومة صنعاء، لافتاً الى ان قرار العفو العام لن يستمر الى ما لا نهاية

وأكد البخيتي في مداخلته على قناة الجزيرة ان وجود دول العدوان سواء كانت السعودية او امريكا او الإمارات هو تواجد احتلال، حيث هناك تواجد بريطاني وأمريكي وأيضاُ اسرائيلي في المناطق الخاضعة للاحتلال السعودي والإماراتي بشكل كامل.

ولفت الى ان مأرب هي جزء من اليمن وفيها قوات احتلال حيث ان قيادة قوات الاحتلال في مأرب وأيضاً عمليات العدوان تدار من مأرب، وبالتالي لابد من تحرير مأرب، وبالتالي اذا ما ارادوا السلام فينبغي وقف العدوان ورفع الحصار وانسحاب القوات الاجنبية من اليمن. مضيفاً “الأمم المتحدة عاجزة عن ادخال سفن المشتقات النفطية والغازية رغم وجود تصريحات وتم تفتيشها ورغم ان دخولها لايجود هناك مانع لانها استحقاق حتى ولوكان هناك استمرار في الحرب ولو لسنوات.

وأضاف “يعرف الجميع ان هناك قوات سعودية في مأرب وفي بداية العدوان قد قاموا بالزحف حتى وصلوا الى مأرب وقامت دول العدوان برفع اعلامها على سد مأرب الرمز التاريخي لليمن متوعدين بالوصول الى صنعاء.

وبشان أهمية تحرير مأرب، أكد البخيتي “مأرب هي مهمة وجزء من تحرير اليمن ونحن عقدنا العزم على تحرير كل شبر من أرض اليمن، ولكن مأرب هي رمزية تاريخية وتواجد قوات الاحتلال وقيادته في مأرب لتدار كل العمليات العدائية منها، وأيضاً فيها حقول النفط والغاز هم من بدأ بالتصعيد ومنعوا دخول المشتقات النفطية الى اليمن وهذا استحقاق انساني منعوا المواطن اليمني من شراء النفط من السوق العالمية رغم انهم يستحوذون على كل خيرات اليمن لذلك لم يكن هناك خيار امام الشعب اليمني لكسر هذا الحصار الا باستعادة حقول النفط والغاز من مأرب وتحرير مأرب هي جزء من تحرير اليمن.

المقالة السابقةفوانيس رمضان.. حضور لافت في الأسواق اليمنية
المقالة التاليةوفاة الشيخ المصري حافظ سلامة رافض استسلام مدينة السويس في حرب العاشر من رمضان وقائد التصدي لمدرعات العدو الإسرائيلي