المشهد اليمني الأول

قال وزير الإعلام ضيف الله الشامي، إن فلاح الأمة يرتبط بمدى علاقتها بالله تعالى وتمسكها بهداه. وأشار وزير الإعلام- في أمسية رمضانية بمديرية المحابشة محافظة حجة، بحضور المحافظ هلال الصوفي وعدد من وكلاء المحافظة- إلى ما وصلت إليه الأمة من خضوع وهرولة للتطبيع مع أعداء الله.. لافتاً إلى تضحيات أحرار الأمة للخروج من الوصاية والتبعية.

ولفت إلى أن سياسات المعتدين والطغاة وأسلحتهم وأموالهم وإمكانياتهم وتحالفاتهم تتنافس لتستخدم أسلحتها ضد الشعب اليمني. وأضاف” لا يمكن لأي قوة في العالم أن تكسر إرادة اليمنيين في ظل تمسكهم بالثقافة القرآنية وهويتهم الإيمانية وتحركهم بمنهجية القرآن بقيادة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي.

وأكد أن قائد الثورة حريص- في محاضراته- على تزكية النفوس وتبيين سبل النجاة والفوز والفلاح في الدنيا والآخرة وتعزيز عوامل الصمود في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته. وتطرق وزير الإعلام، إلى ما تتعرض له المجتمعات العربية من استهداف للقيم الإسلامية ومحاولات تغييب الهوية الإيمانية خلال الفترات الماضية وطمس التاريخ الإسلامي.

كما أكد أهمية اغتنام شهر رمضان في التزود بالطاعات والعبادات واستلهام الدروس والعبر في التضحية والفداء ومواصلة العطاء وتعزيز التكافل الاجتماعي ومضاعفة الحسنات وإغاثة الضعفاء وتفقد أوضاعهم وتثقيف المواطنين وتوعيتهم بمخططات العدوان وكيفية مواجهتها.

ولفت الوزير الشامي، إلى ما يتحقق من انتصارات في ميادين العزة والشرف في التصدي لقوى الاستكبار العالمي وتكبيدها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد وتدمير فخر الصناعات الأمريكية بأبسط الوسائل. وبيّن أهمية البرامج الرمضانية والمجالس والمحاضرات في التواصي بالحق وترسيخ وتأصيل الهوية الإيمانية.. مشيراً إلى حاجة اليمنيين للتذكير المستمر بتعزيز الهوية الإيمانية وتجسيد ذلك في الواقع العملي.

وأشار وزير الإعلام، إلى أن الفوز برضا الله يأتي من خلال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والانطلاق وفق منهجية وأوامر الله في سبيل إعلاء رايته.

فيما أكد المحافظ الصوفي، أهمية المجالس والبرامج الرمضانية في التزود بهدى الله وتحقيق ثمار التقوى والأجر والثواب العظيم في شهر رمضان الفضيل والتحشيد للجبهات، دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره. وأشار إلى أن الشهر الكريم محطة لتعزيز الارتباط بالله واستلهام الدروس من تضحيات الشهداء في ميادين الصمود والتأكيد على السير على خطاهم ومضاعفة الجهود لخدمة أبناء المحافظة والتخفيف من معاناتهم جراء استمرار العدوان والحصار.

ونوه بتضحيات أبناء المحافظة في الذود عن حياض الوطن، ما يتطلب الاهتمام بأسر وذوي الشهداء والمرابطين وتعزيز عوامل الصمود.

فعاليات أمانة العاصمة

كما نظم مكتب الصحة ومجمع الرحبي الطبي في مديرية الصافية بأمانة العاصمة، أمسية رمضانية تحت شعار “رمضان الصمود والجهاد والإيمان والنصر”.

وفي الأمسية التي حضرها وكيل وزارة الكهرباء تقي الدين المطاع ورئيس المكتب الاشرافي بالمديرية رضوان الخولاني، ومدير الصحة بالصافية الدكتور نبيل الوجيه، أشاد مدير مكتب الصحة بالأمانة الدكتور مطهر المروني، بثبات القطاع الصحي وكوادره في مواجهة العدوان ودعم الجبهات بقوافل العطاء.

وأشار إلى تضحيات شهداء كوادر القطاع الصحي الذين قدموا أرواحهم رخيصة وهم يؤدون واجبهم المهني والوطني في جبهات العزة والكرامة دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقراره.. مؤكداً مواصلة الصمود والتضحية حتى تحقيق النصر.
فيما أشارت الكلمات، إلى فضائل الشهر الكريم وأهمية اغتنامه في زيادة العبادة والطاعة وإحياء قيم التكافل المجتمعي والإحسان للفقراء.. مؤكدة السير على درب الشهداء حتى النصر.

تخلل الأمسية تكريم مدير الصحة بالصافية السابق الدكتور محسن مياس بدرع التميز تقديرا لجهوده المبذولة خلال فترة عمله بقطاع الصحة بالمديرية، وتكريم أم الشهداء أبناء عاطف.

فعالية تعز

فيما أقيمت بجامع الجند في محافظة تعز أمسية رمضانية أكدت على التكافل الاجتماعي في مواجهة التحديات الراهنة. وتطرقت الأمسية بحضور الوكيل الأول لمحافظة تعز صلاح عبدالرحمن بجاش ومساعد قائد المنطقة العسكرية الرابعة العميد محمد يحي الخالد ووكلاء المحافظة ومدير أمن تعز العميد علي حسين دبيش، إلى فضائل الشهر الكريم في توعية المجتمع بأهمية التعاون والتلاحم الشعبي في مواجهة العدوان.

ونوهت الأمسية التي شارك فيها عدد من العلماء والشخصيات الاجتماعية والعسكرية والوجاهات والقيادات التنفيذية والإشرافية بالمحافظة، بالانتصارات التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات. ودعا المشاركون في الأمسية إلى المزيد من التحشيد ورفد الجبهات بالمال والرجال حتى تحقيق النصر.

فعالية الحديدة

كما نظم أبناء مديريات المربع الجنوبي بمحافظة الحديدة أمس أمسية ثقافية لإحياء الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس صالح الصماد. وألقيت في الأمسية التي أقيمت بمدينة الحسينية مديرية بيت الفقيه كلمات أكدت موقف الصمود والثبات في مواجهة العدوان والاستمرار في دعم الجيش واللجان الشعبية.

وأشادت بمناقب الشهيد الصماد وسيرته الحافلة بالجهاد والنضال ومقارعة المستكبرين والظالمين وبناء الدولة اليمنية. ونوهت الكلمات بمكانة الشهيد الصماد في نفوس أبناء الشعب اليمني وما اتسمت به شخصيته من فداء وتضحية في الدفاع عن الوطن والانتصار لمظلومية الشعب اليمني.

وحثت على اغتنام فرصة هذه الليالي الرمضانية في تعزيز قيم الإخاء والتعاون بين أفراد المجتمع والإسهام في دعم احتياجات الفقراء والمحتاجين. ولفتت إلى ما تمثله برامج وأمسيات شهر رمضان الكريم من أهمية في تعزيز التماسك المجتمعي وتجسيد الوعي والارتباط بثقافة القرآن وأهمية التحرك لمواجهة العدوان.

كما أكدت الكلمات في الأمسية الاستمرار في إحياء شهر رمضان بالدروس لتعزيز الارتباط الإيماني في ظل ما يتعرض له اليمن من مؤامرات تستهدف طمس هويته. وجدد أبناء مديريات المربع الجنوبي الاستعداد لرفد الجبهات بالمال والرجال .. مباركين الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في تحرير ما تبقى من محافظة مأرب.

تخلل مجريات الأمسية قصائد شعرية وفقرات إنشادية عبرت عن مكانة الشهيد الصماد. كما حضر الأمسية قيادات في السلطة المحلية والمكتب الإشرافي بمديريات المربع الجنوبي وأمين عام المجلس المحلي بمديرية بيت الفقيه مهدي عبدالله ومشرف المربع الجنوبي الشيخ سالم سليمان والمشرف الثقافي أبو وليد وعدد من المشائخ والعقال والشخصيات الاجتماعية والأكاديمية والتربوية وأعضاء المجلس المحلي والمكتب الإشرافي بمديريات المربع الجنوبي.

فعالية صنعاء

الى ذلك أكدت أمسية رمضانية في مديرية بني حشيش محافظة صنعاء أمس برئاسة المحافظ عبدالباسط الهادي أهمية تعزيز برامج التوعية لمواجهة الحرب الناعمة والاستمرار في تفعيل برامج تأصيل الهوية الإيمانية لتعزيز صمود وتماسك المجتمع.

وتطرقت الأمسية بحضور أمين عام محلي المحافظة عبدالقادر الجيلاني ومدير مكتب الشؤون الاجتماعية بالمحافظة عبدالله الأبيض ومدير المديرية راجح الحنمي وأمين عام المجلس المحلي إبراهيم الجيلاني وقيادات تنفيذية وإشرافية ومشائخ وشخصيات اجتماعية، إلى الأداء التحشيدي في مواجهة العدوان وتعزيز النفير العام نحو الجبهات.

واستعرض المحافظ الهادي شواهد من انتكاسات وهزائم العدو في الميدان وثمار الاصطفاف والتلاحم والصمود الشعبي في تحقيق مكاسب ونجاحات في مختلف الجبهات. وأكد أن دعم الصمود وإسناد المرابطين في ميادين العزة والكرامة، هو السبيل الوحيد للرد على جرائم ومخططات تحالف العدو والخيار الذي لا سواه في إيقاف العدوان وتطهير البلاد من دنس الغزاة المحتلين.

وحيا محافظ صنعاء تفاعل قبائل مديرية بني حشيش ومواقفهم في مواجهة العدوان والإسهام في دعم الجبهات وتفويت الفرصة على مؤامرات العدو. وأشار إلى أبعاد الحرب الناعمة للعدوان لاستهداف هوية الشعب اليمني.. لافتا إلى مسؤولية الجميع في مواجهة هذه الحرب وتحصين المجتمع من مخاطرها وأضرارها.

وحث محافظ صنعاء على مضاعفة جهود تفعيل برامج التوعية المجتمعية وتعزيز الحضور الشعبي من خلال برامج وفعاليات ترسيخ الهوية الإيمانية وإقامة الوقفات واللقاءات التي تجسد الالتفاف المجتمعي في التصدي لمخططات العدوان. فيما أكد أبناء وقبائل مديرية بني حشيش الاستعداد لبذل المزيد من الجهود وحشد الطاقات والاستمرار في رفد الجبهات والتنسيق لتقديم المزيد من قوافل المدد والرجال لنصرة الوطن.

كما أقيمت أمسية رمضانية في مركز المحافظة بحضور وكيل المحافظة لقطاع الخدمات فارس الكهالي وعدد من قيادات المحافظة ومدراء مكاتب، تناولت خطورة الحرب الناعمة في طمس هوية الأمة ومعالم دينها، وأهمية الحفاظ على الهوية الإيمانية. وفي الأمسية أكد المشاركون المضي في التحشيد وإسناد المرابطين بالمال والرجال.. مشيدين بانتصارات الجيش واللجان الشعبية وما يسطرونه من ملاحم بطولية في الدفاع عن الوطن.

إلى ذلك أقيمت أمسية رمضانية بمديرية خولان بحضور مدير المديرية عبدالله الشريف وعدد من مسؤولي وقيادات المديرية ومدير ومكتب التربية ناجي عز الدين ناقشت جهود التعبئة العامة وآليات تعزيز التنسيق لرفد الجبهات. وفي الأمسية أكد مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة هادي عمار على ضرورة تعزيز دور الشباب تعليميا ومهنيا خلال المرحلة الراهنة لتحصينهم من مخاطر الحرب الناعمة وأوقات الفراغ وإكسابهم البرامج العلمية والثقافية في مختلف المجالات.

وركزت أمسية رمضانية في مكتب التربية بالمحافظة بحضور نائب مدير مكتب التربية يحيى القنوص وعدد من رؤساء الشعب ومدراء الإدارات، على الجوانب المتعلقة بالتوعية لمواجهة الحرب الناعمة وترسيخ الهوية الإيمانية في أوساط الشباب والمجتمع.

وشهدت عدد من مديريات المحافظة أمسيات ومجالس رمضانية بحضور القيادات المحلية والإشرافية والتنفيذية والتربوية والشخصيات الاجتماعية، جدد المشاركون فيها موقف الصمود والثبات والمضي على درب الشهداء في الدفاع عن الوطن حتى تحقيق النصر.

المقالة السابقةمفاوضات فيينا.. إيران تصر على إلغاء العقوبات دفعة واحدة
المقالة التاليةربيع واحد لا يكفي.. تصريحات مثيرة لوزير الخارجية العُماني السابق يوسف بن علوي