المشهد اليمني الأول

قال مسؤولون أتراك، إن أنقرة لن تتدخل في عملية محاكمة قتلة الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول.

وأضاف المسؤولون لموقع “ميدل إيست آي”، إن تركيا لن تتدخل في مسار المحاكمة التركية لمتهمين بقتل خاشفجي، وأنه لم يطرأ أي تغيير على موقف أنقرة من الجريمة.

وأكد أحد المسؤولين الأتراك أن “العدالة سوف تسود”، ولن يكون هناك أي تعطيل في العملية القانونية الجارية في تركيا.

ولفت الموقع إلى أن تصريحات المسؤولين جاءت في الوقت الذي أغلقت فيه السلطات السعودية بشكل دائم ثماني مدارس تركية في المملكة.

وفي تموز/ يوليو الماضي، بدأت محكمة تركية محاكمة غيابية ضد 20 من المشتبه بهم في جريمة قتل الصحفي خاشقجي، بمن فيهم مساعدان سابقان لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وفي العام الماضي، قدم المدعي العام في إسطنبول لائحة اتهام اتهم فيها أحمد العسيري، نائب رئيس المخابرات العامة السعودي السابق، والمستشار السابق في الديوان الملكي، سعود القحطاني، بالتحريض على القتل العمد.

وكانت محكمة سعودية حكمت على خمسة أشخاص بالإعدام، وسجن ثلاثة آخرين بتهمة قتل خاشقجي، لكنها رفضت التهم الموجهة إلى كبار المسؤولين المرتبطين بولي العهد السعودي.

يشار إلى أن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، قال في وقت سابق من الأسبوع الجاري، “سنبحث عن سبل لإصلاح العلاقات بأجندة أكثر إيجابية مع السعودية”، مضيفا أنه يأمل في إنهاء المقاطعة التي تستهدف البضائع التركية.

وسبق أن أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده لا تتخذ موقفا ضد النظام السعودي وشعبها بل ضد قتلة الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل داخل القنصلية بلاده بإسطنبول في 2 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2018.

وقال جاويش أوغلو، ردا على أنباء حظر السعودية المنتجات التركية، إنه “سمع عن أنباء كهذه لكنها ليست مؤكدة”. وأضاف أن “المسؤولين السعوديين فندوا تلك الادعاءات، لكننا ننتظر لنرى إن كان الحظر سيُفرض خلال الشهر الجاري”.

وأكد وزير الخارجية التركي أن “حظرا كهذا في حال إقراره لا يتفق مع قوانين منظمة التجارة العالمية، والقانون التجاري الدولي”.

وقال إن بلاده تسعى لحل الخلاف على المستوى الثنائي، مضيفا أنها “ستضطر لاتخاذ خطوات في حال عدم التوصل لاتفاق وفرض الحظر”.

واعتبر “جاويش أوغلو” أن تركيا لم تظهر أي عداء للسعودية خلال الفترة الماضية، وأن موقف بلاده كان واضحا للغاية عقب مقتل “خاشقجي”.

وقال: “موقفنا هذا ليس ضد الإدارة والشعب السعودي، إنما بسبب قاتلي خاشقجي وعدم تسليمهم للعدالة، وليس هناك أي موضوع آخر”.

 

مسؤولون
مسؤولون
المقالة السابقةلترسيخ التطبيع بين المغرب و “إسرائيل”.. وزير خارجية محمد السادس سيحل ضيفاً على أقوى لوبي إسرائيلي
المقالة التاليةالإمارات تفجر غضب المصريين.. هل تعمد ابن زايد إهانة الشعب المصري بهذا الخبر؟